15أبريل

أسبوع المكتبات: 13 حتى 19 نيسان \ إبريل

 

مكتبة

يُكنى هذا الأسبوع بأسبوع المكتبات وهو يصادف الفترة الواقعة بين 13 حتى 19 من إبريل نيسان كل عام حيث تقوم فيهِ المكتبات العامة أو المدارس في أماكن متفرقة من العالم وبشكل خاص في الولايات المتحدة بفعاليات تحثّ فيها الأطفال والشباب على القراءة.
بدأت الفعالية عام 1958 بإيعاز من جمعية اتحاد المكتبات الأمريكية وسُجلت فيما بعد كفعالية سنوية للقيام بفعاليات مختلفة، فعلى سبيل المثال تقوم بعض المكتبات بتخصيص فقرات قراءة قصص قصيرة للأطفال أو المساهمة في إثراء المكتبات العامة بتشجيع المواطنين على تقديم كتاب واحد من كل شخص كهدية للمكتبة العامة في حين تُوفر بعض المكتبات الخاصة خصومات على العديد من الكتب على مدى أسبوع كامل.

كتب أبجد

في أبجد قد يحتلف الأمر قليلاً: فالموقع يوفر لكم عشر كتب جديدة ومتنوعة كاقترراح متيحاً لكم التعرف على كتب جديدة للبدء في قراءتها والمساهمة بإدراج مراجعاتكم عنها كي تكون بذرة نقاش قد يطور مع قُرَّاء آخرين.

فالاقتراح العاشر لهذا الأسبوع هو رواية “طشاريلإنعام كجه جي والتي تناقش الأبجدين حولها بشدَّة وكثرة فيقول عنها إبراهيم عادل:

هذه رواية شتات العراق وتشتت العراقيين .. ترسمها إنعام كجه جي بصدق وشفافية بالغين، من خلال شخصية الطبيبة ورديَّة التي ذكرتني كثيرًا بـ رقية الطنطورية .. التي حكت شتات فلسطين! ويبدو أننا كلنا في الهم والمأساة عرب!

بينما الاقتراح التاسع كان لكتاب “دراسات في الفن” لرمسيس يونان والذي يقول عنه محمد الشواف في مراجعته أنه من الكتب التي وجد فيها أجوبة أسئلة بحث عنها مراراً. بينما الاقتراح الثامن كان لصالح رواية “البلدة الأخرىلإبراهيم عبد المجيد والذي لاقى إعجاباً من الأبجديين ويحكي قصة شاب سافر إلى الخليج. بينما الاقتراح السابع كان من نصيب كتاب يسرد سيرة حياة كاتبه الشاعر محمد عفيفي مطرأوائل زيارة الدهشة، هوامش التكوين “. وكان الاقتراح السادس “ أساتذة اليأس؛ النزعة العدمية في الأدب الأوروبي” لكتاب يتحدث عن تطور النزعة العدمية في الأدب الأوروبي الحديث، فإن كنت مهتماً بقراءة واسعة مذيلة بالنقد والجرأة في هذا الموضوع فيجب أن تسارع بضمه إلى قائمة قراءاتك أو قائمة قراءاتك القادمة.

الكتاب الخامس “ في أوروبا والدول المتخلفة” لـ بلال فضل والذي نُشر حديثاً مطلع هذا العام في معرض القاهرة الدولي للكتاب والذي يأتي على شاكلة اليوميات حيث يتحدث فيه فضل عن المواقف التي عايشها في أوروبا ويقوم بربطها بقالب كوميدي عمّا يحدث في مصر. وكان الكتاب الرابع “النشيد الكامللبالبلو نيرودا الذي سبق وأن حصد جائزة نوبل للآداب ولا نخفي عليكم أن ترجمات صالح علماني تكون دائماً لأجود ما كتبه اللاتينييون فلا تتأخر في قراءته والبد بنقاشه على أبجد. بينما الكتاب الثالث الذي يقترحه أبجد كان رواية”بعد القهوة” لعبد الرشيد محمودي والتي حصلت هذا العام على جائزة الشيخ زايد للآداب. وكان الكتاب الثاني هو الجزء الأول من “تدهور الحضارة الغربية” بينما جاء الاقتراح الأول لصالح رواية “جسر على نهر درينا” للكاتب الروسي إيفو أندريتش.

سارع بالبحث عن أي من هذه الكتب وأبدأ رحلة قراءة جديدة وشيقة ولا تنس مشاركتنا بها عبر موقع أبجد.

شارك التدوينة !