14أكتوبر

روايات ربح أصحابها نوبل

067523282719

عادةً ما تُعرفنا جائزة نوبل للآداب على أدباء لم نسمع بهم سابقاً، فتكون الجائزة بوابة تعرَّف العالم عليهم، فيما يلي قائمة بروايات ربح مؤلفوها جائزة نوبل في الأعوام الاخيرة ينصحكم موقع أبجد بقراءتها:

 

1- الذرة الرفيعة الحمراء

 

تسرد هذه الرواية، التي مكَّنت صاحبها من الحصول على نوبل عام 2012،  تاريخ غزو اليابان للصين خلال ثلاثينيات القرن الماضي على لسان طفل يتذكر حكايات أجداده. تصف الأبجدية أمل الرواية في مراجعتها قائلة:

 

ملحمة صينية بديعة قدمها لنا مو يان في هذه الرواية، رواية عن الحب و الخيانة للحبيب والوطن ، وعن روح قتالية عالية تصل لدرجة الادمان ، يتقاسم الأحداث والبطولة فيها البشر والحيوانات والطبيعة على حد سواء.

 

يتحوّل الجد يو جان من قاطع طريق إلى تاجر نبيذ ، بعد قصة حب غريبة ومُغامرة ، وأخيراً مقاتلا مع ابنه ضد الشياطين اليابانيين وعملائهم و ضد الكلاب الثائرة .

 

تختلط مياه نهر موا شوى بدماء المتقاتلين ، وتهتز سنابل الذرة الحمراء رعباً، وتأنّ الأرض وتتوجع من ثقل أقدام الخيول اليابانية، ويبدو القمر المكتمل شاحبا ومهترئا شاهداً على المذبحة !

 

بعد سته وأربعين عام من حدوث المعركة ، في المقبرة الألفية التي تضم أكثر من ألف جثة من رجال الحزب الشيوعي والحزب الوطني والأهالي والشياطين اليابانين والعملاء ، تُمطر السماء بشدة ، وتغسل الهياكل المتقاتلة وتُنقّيها

 

2- بن يجوب العالم

 

تعتبر “بن يجوب العالم” تتمة لرواية “الطفل الخامس” والروايتان تشكلان معاً ما يمكن تسميته “متتالية روائية”. تقول دوريس ليسنج عن روايتها: “لقد وصف لي شخص الأقفاص التي تحوي الحالات الخاصة الشبيهة بـ”بن” وكان قد رآها في معهد أبحاث في لندن ولكن مكانها في هذه الرواية سيكون في البرازيل بسبب متطلبات الحبكة الروائية. ولكنني على يقين من أنه ليس هناك مثل هذه الظاهرة المحزنة في البرازيل.” وقد شاركتنا الأبجدية رويس محفوظ برأيها في الرواية على موقع أبجد:

 

بعيداً عن “بن”، فالرواية هي بمثابة إلقاء الضوء على عالم “متحدي الإعاقة” في العالم كله، لتدرك مدى المعناة التي تعيشها أسرهم أو الأشخاص (متحدي الإعافة) أنفسهم. إذا كان هذا يحدث لهم في دول مثل لندن وفرنسا والبرازيل، فما بالنا بالذي يعانون منه في دول مثل مصر أو السودان أو العراق أو فلسطين… الخ؟

 

كلما أتذكر “بن” تستعدي ذاكرتي مشاهد السياسيين في بلادي وهم يتاجرون بهم، المعارضة تستخدمهم كخنجر لتطعن في السلطة، والسلطة تستخدمهم كواجهة لتبرر ضرورة أن يعتلوا السلطة! جميعهم يتاجرون بهم!

 

3- أرجوحة النفس

 

تتحدث هذه الرواية عن قمع الرومانيين الألمانيين خلال فترة الحكم الاستاليني في أوروبا الشرقية بعد أن هُزمت ألمانيا في الحرب العالمية الثانية، وقد أصدرت أوامر لإيداع الرومانيين في معسكرات العمل القسري كي يعيدوا بناء ما دمرته ألمانيا خلال خمس سنوات. تصف موللر بشكل دقيق حال الرومانيين من أصل ألماني في تلك المعسكرات.

 

4- شيطنات الطفلة الخبيثة

 

لا تعد هذه الرواية رواية رومانسية عادية، فهي وحسبما صنفها قُراءها مختلفة للغاية ولا تندرج تحت تصنيف واحد، فهي تاريخية وسياسية ورومانسية في آن واحد. وشاركتنا الأبجدية لونا علي بمراجعة مميزة عن الرواية تقول فيها:

 

الرجل الشبح من بلاد نحتاج للخريطة لنحدد موقعها بالتحديد، كلنا نعرف أنها بلد من أمريكا الجنوبية ولكن بالتحديد أين فهنا نحتاج للخريطة .. .. لماذا هو شبح؟ هو اصطلاح يطلقه أصحاب مهنة الترجمة الفورية عن أنفسهم (تلك الأصوات المزعجة التي ترافق الأحداث التي تعرض في بث مباشر.. أعتذر ولكنها بالمجل مزعجة) .. .. إذا هو ريكاردو الرجل الذي يحلم بحياة عادية ولكن الأقدار تقف في طريقة لتزرع له فتاة تشوش عليه ذلك الحلم

 

عند التفكير في كتابة مراجعة للرواية احترت ماذا أكتب، فللحظة لا أجد ما أكتب ولكن لا ألبث أن أجد نفسي أفكر في العديد من المحاور التي تختلط مع بعضها البعض وتُشوِّش الفكرة ولهذا تأخرت هذه المراجعة في الظهور

 

لنتكلم عن البلد التي استقرت في ذاكرتي في مكانها الصحيح على الخريطة بحكم أنها كانت تحوم طائرة في مدى أمريكا الجنوبية تبحث عن مكان محدد، يُحسب للمؤلف ذلك، الآن “ماريو يوسا” اسم ليس بالسهل تجاوزه عند وجوده على غلاف رواية و”ماريو يوسا” بالإضافة لبطل الرواية من البيرو التي تقع بالتحديد غرب القارة تقريباً في منتصف الساحل المطل عل المحيط الهادي لغتها الإسبانية .. .. سياسياً تناولها “ماريو” في روايته بأحداث جانبية تحمل بطابعها أهمية ولكن هي سياسة ولا أريد أن ألوث المراجعة بالخوض فيها

 

5- اسمي أحمر

 

تتناول هذه الرواية موضوعاً شيقاً وغير مطروق من قبل ألا وهو الفن التشيكيلي الإسلامي، كما أنها تعتبر واحدة من أهم روايات القرن الماضي. وتدور قصتها حول تجهيز كتاب للسلطان يدور خلاله جريمتا قتل بشعتين، وقد شاركتنا الأبجدية مي بمراجعتها في الرواية على موقع أبجد:

 

إلى جانب محاولة الكاتب تعريف القراء بهذا الفن الجميل المنسي وإحياء قواعده وسننه المهجورة في أذهان القراء بحسب معتقدات أهل تلك الحقبة من التاريخ الإسلامي فإن الرواية محشوة بالكثير من الأساطير الجميلة يرويها الكاتب على لسان أبطال الرواية في خضم بحثهم عن الصديق القاتل الذي خان صحبتهم وهذا ما رفع من قيمة الرواية الجمالية والتاريخية وأضفى عليها جانباً من الإثارة والتشويق إلى درجة وجدت نفسي فيها أمحص كل كلمة تقال على لسان الأبطال عساني أكتشف الجاني منهم قبل الوصول إلى نهايتها

 

شاركونا مراجعاتكم في روايات نوبل على موقع أبجد.

 

شارك التدوينة !