30أبريل

“فرانكشتاين في بغداد” تحصد البوكر لعام 2014

frank.jpg

نالت رواية “فرانكشتاين في بغداد” للكاتب العراقي أحمد السعداوي جائزة البوكر للرواية العربية لعام 2014. وقد أعلن عن الفائز عشية البارحة في فندق هيلتون في العاصمة أبوظبي.  وقد كانت روايته للسعداوي قد وصلت القائمة القصيرة برفقة ست روايات أخريات ناقشن مواضيع متعددة ومختلفة. و يحصل الفائز على جائزة نقديمة بقيمة 50 ألف دولار أمريكي إضافة لترجمة روايته للانجليزية كي تصل للعالمية في حين يحصل كل من المرشحين الآخرين على 10 آلاف دولار أمريكي.

صدرت رواية “فرانكشتاين في بغداد” عن منشورات الجمل وتقع في 353 صفحة من القطع المتوسط مقسمة على تسعة عشر فصلاً. تناقش الرواية ما آل إليه العراق بعد صدام والاجتياح الأمريكي من قتل وتفجير ودمار بأسلوب جديد فيه من الرمزية والغرائبية الكثير.

وقد قرأ الأبجديون الرواية وكتبوا عنها مراجعات مثيرة للغاية فتقول الأبجدية أروى الجفري عن الرواية:

الرمزية التي تحملها شخصية “الشسمه” لها عدة دلالات ، و من خلفها معانٍ أراد الكاتب إيصالها فاستخدم الفانتازيا لتعبر المعاني التي ود إيصالها من خلالها .

البناء الدرامي للرواية محكم ، النهاية جيدة ، الرواية تعرض جزءا من الواقع ، جزء كريه لكنه موجود ، الرواية مليئة بالقتل والدماء .. الانفجارات التي اعتاد الناس حدوثها بين يوم و آخر ، الضحايا ، الأشلاء المتناثرة التي فارقتها الروح و ضاع منها الجسد .. القتل حسب الهوية .. الخ

من يثأر للضحايا وسط هذا الشغب و بين هذا الكم من الفِرَق : الجيش الأمريكي ، الشرطة العراقية ، ميليشيات سنية و شيعية مسلحة ، القاعدة ؟

من هنا ظهرت شخصية “الشسمه” ففي البداية بدت مهمته نبيلة ، لكن مع الوقت تحول معناها لتغدو غاية في البشاعة .

هل توقعتم أن تفوز الرواية بالبوكر؟ شاركونا مراجعاتكم وآراءكم حول الرواية في موقع أبجد.

شارك التدوينة !