5نوفمبر

معرض الشارقة للكتاب

RO2YA-63288-4

افتتح الشيخ الدكتور سلطان القاسمي معرض الشارقة للكتاب في دورته الثالثة والثلاثين اليوم الأربعاء. يشارك في الموقع 1256 دار نشر من 59 دولة تعرض أكثر من 1.4 مليون عنوان بنحو 210 لغات إضافة إلى 780 نشاطاً ثقافياً، يشارك فيها عدد كبير من الشخصيات الثقافية والفنية والإعلامية من أنحاء العالم كافة مثل الكاتب دان براون، أحلام مستغانمي، أحمد مراد، يوسف زيدان وأيمن العتوم وغيرهم.

ينصحكم موقع أبجد بباقة من الكتب المميزة والتي حظيت بتقييمات عالية على أبجد كي تضموها لقائمة شرائكم.

1- رأيت رام الله

فاز كتاب رأيك رام الله بجائزة نجيب محفوظ للإبداع الأدبي عام 1997، ويتحدث مريد البرغوثي في سيرته عن عودته إلى رام الله؛ كيف عبر الجسر واتجه إلى رام الله بعد غياب طويل دام عقوداً من الزمان مُنع من خلالها من العودة إلى الوطن فكانت هذه مصافتحه الأولى بعد الغياب الطويل. يشاركنا الأبجدي محمد لطفي محمد رأيه في هذا الكتاب فيقول:

لا يوجد من الكلمات ما أستطيع به وصف ما شعرت به أثناء قرائتى لهذا الكتاب الرائع.لقد أتى لنا مريد البرغوثى بكل المشاعر الإنسانية المعروفة فى هذا الكتاب , شرح معقد و بسيط فى آن واحد لما مر به. شعور المجهول الدائم المختلط بالحب و الحنين و الحزن. قضية هذه الآمة فى قصة شخص حال وطن متخبط لا نعلم متى ىكتب له الله العزة مجددا. صورة واضحة لكل مبصر يرى فيها إنزلاق القضية الفلسطينية نحو النسيان الإجبارى

2-    يوتوبيا

تجري أحداث هذه الرواية الخيالية في عام 2023 حيث يعزل الأغنياء أنفسهم في “يوتوبيا” الساحل الشمالي تحت حراسة المارينز الأمريكيين. يتعاطى الأغنياء المخدرات ويمارسون المحرمات بينما ينهش الفقراء في الخارج بعضهم البعض. ويشاركنا الأبجدي محمد عبد اللطيف برأيه في الرواية فيقول:

قلت من قبل عن رواية 1984 لجوروج أورويل أنها أفضل عمل روائي قرأته لكاتب غير عربي

و أعتقد بل أنا متأكد أن هذه الرواية أفضل عمل روائي قرأته في حياتي لكاتب عربي

قلت عن رواية 1984 انني لن أستطيع أن أنقدها أو أمدحها بكلمات توفي حقها

و نفس الكلام أقوله عن هذه الرواية

3-    فوضى الحواس

تعتبر رواية فوضى الحواس الجزء الثاني من ثلاثية ذاكرة الجسد، الرواية التي شهرت مستغانمي بعد نشرها. وتفاوتت آراء الأجديين حول هذه الرواية، فمنهم من كانت صادمة له وووجدها أقل من ذاكرة الجسد ومنهم من أعجبته ومدحها بشكل قوي. وتقول الأبجدية ناعمة قاسم عن رأيها في الرواية:

اجمل ما قرأت لكاتب عربي احلام هي مثال للمرأه الحساسه استطاعت تجسيد الرجل في ذاكرة الجسد والان في فوضى الحواس ادخلتني في فوضى حواس جعلتني اضحك وابكي واتشوق للقاء انها كاتبه رائعه جدا

4-    الطنطورية

رفضت رضوى عاشور أن تًرشح رائعتها “الطنطورية” لجائزة البوكر العربي. وسُميت الرواية بهذا الاسم تبعاً لبلدة طنطورة الفلسطينية التي هُجر سُكانها إلى لبنان بعد المذابح التي قام فيها الصهاينة فيها. وقد أعجب العديد من الأبجديين بمقدرة عاشور المصرية على كتابة رواية بنكهة فلسطينية خالصة؛ فتقول الأبجدية نور عابد عن الرواية:

يُحسب للكاتبة الرائعة “رضوى عاشور” أنَّها قدمت روايةً فلسطينيّة خالصة_ حتى في ألفاظها، وكأنَّ الكاتبة ولدت وعاشت في فلسطين التي لم تنل منها سوى الزوج والابن المبدعيّن: مريد وتميم البرغوثي. تحدثت عاشور في روايتها عن قصة حياة ” رُقيّة” الطنطوريَّة والتي هُجرت من قريتها الطنطورة في نكبة 1948 لتلجأ مع من بقي من عائلتها إلى صيدا، ولتعايش بعدها واقع الفلسطينيين القاسي في لبنان والذي وصل لذروته في اجتياح بيروت في عام 1982. تستكمل الرواية أحداثها بين أبوظبي والاسكندرية وصيدا، وتنتهي بمشهد لقاء لاجئي لبنان بأهل فلسطين المُحتلة عبر الحدود والأسلاك الشائكة، المشهد الذي ذكرني بما حدث في ذكرى النكبة قبل عامين حين اجتاز اللاجئون الفلسطينيون الحدود مع الجولان السوري ليدخلوا إلى مجدل شمس الفلسطينيّة!

5-    شيفرة دافنشي

تدور أحداث رواية شيفرة دافنشي لدان براون في كل من فرنسا وإيطاليا وتحديداً في متحف اللوفر الفرنسي عندما يُستدعى عالم أمريكي يدعى الدكتور روبرت لانغدون أستاذ علم الرموز الدينية في جامعة هارفارد على اثر جريمة قتل في متحف اللوفر لأحد القيمين على المتحف وسط ظروف غامضة. وقد أحدثت هذه الرواية جدلاً واسعاً وتناولتها الكثير من المقالات والدراسات والبرامج التلفزيونية منذ صدورها. كما أنها قد قُرأت من قبل أكتر من 800 قارئ على موقع أبجد. ويقول الأبجدي عبد الله في مراجعته على الرواية :

الدقة في الوصف و الحذاقة في توصيل المعلومة التاريخية .

قصة محبوكة بكل رائع يجمع جمال الفن مع عبق التاريخ و تتخلله عتمة أقبية المنظمات السرية.

تجربة رائعة بكل مافي الكلمة من معنى.

لا تنسوا مشاركتنا بمراجعاتكم فيما تقرؤون على موقع أبجد.

شارك التدوينة !