20مايو

10 كتب جديدة ينصح بها موقع أبجد

1010

ككل أسبوع ينصح أبجد قُراءه بعشر كتب جديدة تتنوع بين الديني، الأدبي، السياسي، التاريخي والشعري فتكون القائمة الأسبوعية بهذا ترضي كافة رغبات القراء في موقع أبجد.

كان الاقتراح العاشر هذا الأسبوع من نصيب رواية العبيد الجدد للكاتب الإماراتي ياسر حارب والتي جاءت متزامنة مع أحداث الثورات العربية. وتتحدث الرواية عن قيام شعب مملكة عربستان بثورة ضد الملك الطاغية، وفي ظل هذه الأحداث تولد قصة حب بين البطل وائل وشوق.  في حين حل كتاب العواصم من القواصم في تحقيق مواقف الصحابة بعد وفاة النبي صلى الله عليه وسلم للقاضي أبو بكر العربي في المركز التاسع، ويدحض هذا الكتاب الأحداث التي حدثت بعد وفاة الرسول عليه السلام والتي كان الكثير منها عباراة عن تشويه لتاريخ الصحابة مستنداً على الحجة والدليل والبرهان. وجاء الاقتراح الثامن لرواية بيت الأرواح للروائية التشيلية إيزابيل الليندي، وتعد هذه الرواية الجزء الثالث من ثلاثية كتبتها الليندي عن ثلاثة نساء عشن في فترات تاريخية قديمة وحساسة في تشيلي، فناقشت الليندي في هذه الرواية الانقلاب العسكري في تشيلي عام 1973.

وذهب الاقتراح السابع إلى كتاب أباطير وأسمار لمحمود محمد شاكر الذي هو عبارة عن رسائل كتبها العلامة محمود محمد شاكر في ستينيات القرن الماضي ناقش فيها التاريخ والدين والأدب والسياسة. وقال الأبجدي محمد عن هذا الكتاب:

أجمل ماقرأت .

فهو من سادة التحقيق ويُحمد له الكثير والكثير من المواقف التي دافع عن العربية وعن التراث العربي وكافة مجالاته

وقد شهد له الكثير من أهل الفضل من العلماء والأدباء وأنصفه الكثير من الأساتذة والمثقفين رحمه الله رحمة واسعة

وهو على هذا مؤلف بارع وذو فكرٍ عبقري بجانب الرافعي رحمهما الله وذو قلمٍ سيال وذوق رفيع

وله في مجال النقد السبق والتقدم رحمه الله

وكل هذا الذي قيل فيه رحمه الله شئ من ميزاته وهي كثير .

وكتبه وقلمه وفكره شاهدة وهي التي تنطق عنه وعن أدبه وعلمه ونعمة الله عليه في عقله .

رحمه الله

في الترتيب السادس جاء كتاب تجديد الفكر العربي لزكي نجيب محمود والذي يطرح فيه الكاتب تجديد الفكر العربي بصوة تواكب العصر الحالي وما يجري فيه من تطورات ولكن دون أن ننسلخ عن تراثنا العربي. في حين كان الاقتراح الخامس من نصيب كتاب رسائل السجن؛ رسائل أنطونيو غرامشي إلى أمه (1926-1934) وهو عبارة عن رسائل كتبها أنطونيو غرامشي إلى أمه وهو مسجون قبل أن يموت تحت التعذيب. ويقول الأبجدي محمد الشواف عن الكتاب:

رغم أن البعض قد يرى أن هذه الرسائل ليست عظيمة لبساطتها تلك، وأنه لم يتحدث عن معاناته كثيرًا ما يجذب إليه الآذان والعيون (وهو بالطبع لم يكتبها لجذب الانتباه، لكنها فقط رسائل عفوية لأمه)، إلا أني كما قلت، فإن تلك البساطة تحمل دلالات أعظم؛ إنها درس في مواجهة الآلام العظيمة بأكثر الأشياء بساطة، ودرس في سمو الروابط الإنسانية، مهما بلغت المسافات الزمانية والمكانية.

وذهب الاقتراح الرابع إلى رواية قصر القمل لإليف شافاق والتي كُتبت بأسلوب ألف ليلة وليلة راوحت فيها الكاتبة بين الكوميديا والتراجيديا. وجاء الاقتراح الثالث من نصيب كتاب عراقي في باريس لصموئيل شمعون وتلخص الأبجدية نور عابد الكتاب فتقول عنه:

عراقي في باريس هو للكاتب: صموئيل شمعون، وهي ليس يهوديًا كما يبدو من اسمه، بل هو عراقي مسيحي من أصلٍ آشوري. الكتاب سيرة ذاتية تتحدث عن حلم الكاتب في أن يصبح سينمائيًا عظيما، فيترك العراق وهو شاب ليتنقل بين دول الوطن العربي. أخيرًا يصل إلى باريس ليبدأ حياة بوهيمية ويعيش كمتشرد يروي حلمه للجميع، ويحاول كتابة سيناريو عن والده الأصم الذي يحب ملكة إنجلترا!وينتهي به المطاف بكتابة رواية عن طفولته في الحبانيّة في العراق، ويتحدث فيها بشكل بريء وسلس ومباشر عن كل الأحداث التي حصلت في العراق آنذاك.

استمتعت بقراءة ثقافة غنية كثقافة العراق من وجهة نظر الأقليّات التي مورس الإضطهاد عليها دومًا سواء أيام الحكم الملكي أو نظام البعث.

الجميل في الكتاب أنّ فيه لمسة من التسامح تحس بها حين يكتب الكاتب الأحداث بتجرّد دون الخوض في حديث سياسي كان ليفسد جمال السرد.

وفي الترتيب الثاني حل كتاب الصراع العربي _الإسرائيلي مئة سؤال وجواب لبيدرو برييجر والذي تنصح بهِ الأبجدية إقبال القصير بشدة لأنه يحتوي على كم كبير وضخم من المعلومات التي يجهلها أغلبنا عن الصراع العربي الإسرائيلي بشكل عام والقضية الفلسطينية بشكل خاص.

وكان الاقتراح الأول لهذا الأسبوع من نصيب رواية ساق الغراب .. الهربة ليحيى امقاسم ويقول الأبجدي أحمد الحسن عن الرواية:

تتكلم الرواية عن قرية في المملكة العربية السعودية حيث الحياة البدوية العربية الاصيلة حيث الحياة تستحق ان تعاش لانها تعاش من اصول تعد مئات السنين غير منكرين الاله الواحد و تدينهم و حياتهم تاتي على الفطرة و بسلاسة سليقة الانسان الطبيعي ، المراة مع الرجل و قد تكون سباقة عليه في فن الادارة كما نرى من الام “صادقية” و “شريفة” من بعدها ، يحتفلون بالرجولة عند الختان فيكون ذاك فخرا لمن خطا خطوة نحو مبتغاه و ما خلق لاجله ان يكون رجلا، تعاونهم اهازيجهم غناءهم اعراسهم و احزانهم كلها تترجم الحياة الفطرية السليمة و تلاحمهم و اصالتهم ، الى ان جاء الدخلاء باسم الدين القويم و “و اخذوا -اصحاب الدين الغرباء- يشترون و يبيعون في الله كانه ملكهم”ليسري التشوه في كل من في القرية و يعدي الجار جاره ، فيختار الرعيل الاصيل الذي لم و لن يتحمل وجود الاغراب على ارضه فاختاروا طريقهم فرحلوا عن الحياة بعد استئذان شيخ القبيلة و هو من اذن لهم ليستاذن لنفسه من امه فيما بعد و التي عجلت له بالرحيل كي تقر عينها بعشق كان قد ضاع و لكن يد المنون اسبق اليه من يدها لتسلب منها اخر امل في حياة حاجة تاقت الى قضائها.

رواية ممتعة بالاجمال تقول شيء لمن لا يعرف الحقيقة و تؤكد و تثبت من عايش الحقيقية، احداث قليلة من الرواية لم تقنعني في كيفية حدوثها و لكن قد تؤخذ بشكل مجازي ، مثلا عودة البصر للام بعد موت ابنها الشيخ بعد ان سلب من الموالين، و ما اعجبني في الرواية تسلسل الاحداث لتلمس التغيير ، و كذلك عشت معها كاني في البادية و الصحراء القاحلة حيث الاسلوب الكتابي جزل يليق بمكان و زمان الرواية.

ننصحكم في أبجد أن تقوموا بإضافة هذه الكتب إلى قائمة قراءاتكم المقبلة أو تختاروا منها ما يناسب ذائقتكم وتشاركونا مراجعاتكم فيها على موقع أبجد.

شارك التدوينة !