معارض كتاب

5نوفمبر

معرض الشارقة للكتاب

RO2YA-63288-4

افتتح الشيخ الدكتور سلطان القاسمي معرض الشارقة للكتاب في دورته الثالثة والثلاثين اليوم الأربعاء. يشارك في الموقع 1256 دار نشر من 59 دولة تعرض أكثر من 1.4 مليون عنوان بنحو 210 لغات إضافة إلى 780 نشاطاً ثقافياً، يشارك فيها عدد كبير من الشخصيات الثقافية والفنية والإعلامية من أنحاء العالم كافة مثل الكاتب دان براون، أحلام مستغانمي، أحمد مراد، يوسف زيدان وأيمن العتوم وغيرهم.

ينصحكم موقع أبجد بباقة من الكتب المميزة والتي حظيت بتقييمات عالية على أبجد كي تضموها لقائمة شرائكم.

1- رأيت رام الله

فاز كتاب رأيك رام الله بجائزة نجيب محفوظ للإبداع الأدبي عام 1997، ويتحدث مريد البرغوثي في سيرته عن عودته إلى رام الله؛ كيف عبر الجسر واتجه إلى رام الله بعد غياب طويل دام عقوداً من الزمان مُنع من خلالها من العودة إلى الوطن فكانت هذه مصافتحه الأولى بعد الغياب الطويل. يشاركنا الأبجدي محمد لطفي محمد رأيه في هذا الكتاب فيقول:

لا يوجد من الكلمات ما أستطيع به وصف ما شعرت به أثناء قرائتى لهذا الكتاب الرائع.لقد أتى لنا مريد البرغوثى بكل المشاعر الإنسانية المعروفة فى هذا الكتاب , شرح معقد و بسيط فى آن واحد لما مر به. شعور المجهول الدائم المختلط بالحب و الحنين و الحزن. قضية هذه الآمة فى قصة شخص حال وطن متخبط لا نعلم متى ىكتب له الله العزة مجددا. صورة واضحة لكل مبصر يرى فيها إنزلاق القضية الفلسطينية نحو النسيان الإجبارى

2-    يوتوبيا

تجري أحداث هذه الرواية الخيالية في عام 2023 حيث يعزل الأغنياء أنفسهم في “يوتوبيا” الساحل الشمالي تحت حراسة المارينز الأمريكيين. يتعاطى الأغنياء المخدرات ويمارسون المحرمات بينما ينهش الفقراء في الخارج بعضهم البعض. ويشاركنا الأبجدي محمد عبد اللطيف برأيه في الرواية فيقول:

قلت من قبل عن رواية 1984 لجوروج أورويل أنها أفضل عمل روائي قرأته لكاتب غير عربي

و أعتقد بل أنا متأكد أن هذه الرواية أفضل عمل روائي قرأته في حياتي لكاتب عربي

قلت عن رواية 1984 انني لن أستطيع أن أنقدها أو أمدحها بكلمات توفي حقها

و نفس الكلام أقوله عن هذه الرواية

3-    فوضى الحواس

تعتبر رواية فوضى الحواس الجزء الثاني من ثلاثية ذاكرة الجسد، الرواية التي شهرت مستغانمي بعد نشرها. وتفاوتت آراء الأجديين حول هذه الرواية، فمنهم من كانت صادمة له وووجدها أقل من ذاكرة الجسد ومنهم من أعجبته ومدحها بشكل قوي. وتقول الأبجدية ناعمة قاسم عن رأيها في الرواية:

اجمل ما قرأت لكاتب عربي احلام هي مثال للمرأه الحساسه استطاعت تجسيد الرجل في ذاكرة الجسد والان في فوضى الحواس ادخلتني في فوضى حواس جعلتني اضحك وابكي واتشوق للقاء انها كاتبه رائعه جدا

4-    الطنطورية

رفضت رضوى عاشور أن تًرشح رائعتها “الطنطورية” لجائزة البوكر العربي. وسُميت الرواية بهذا الاسم تبعاً لبلدة طنطورة الفلسطينية التي هُجر سُكانها إلى لبنان بعد المذابح التي قام فيها الصهاينة فيها. وقد أعجب العديد من الأبجديين بمقدرة عاشور المصرية على كتابة رواية بنكهة فلسطينية خالصة؛ فتقول الأبجدية نور عابد عن الرواية:

يُحسب للكاتبة الرائعة “رضوى عاشور” أنَّها قدمت روايةً فلسطينيّة خالصة_ حتى في ألفاظها، وكأنَّ الكاتبة ولدت وعاشت في فلسطين التي لم تنل منها سوى الزوج والابن المبدعيّن: مريد وتميم البرغوثي. تحدثت عاشور في روايتها عن قصة حياة ” رُقيّة” الطنطوريَّة والتي هُجرت من قريتها الطنطورة في نكبة 1948 لتلجأ مع من بقي من عائلتها إلى صيدا، ولتعايش بعدها واقع الفلسطينيين القاسي في لبنان والذي وصل لذروته في اجتياح بيروت في عام 1982. تستكمل الرواية أحداثها بين أبوظبي والاسكندرية وصيدا، وتنتهي بمشهد لقاء لاجئي لبنان بأهل فلسطين المُحتلة عبر الحدود والأسلاك الشائكة، المشهد الذي ذكرني بما حدث في ذكرى النكبة قبل عامين حين اجتاز اللاجئون الفلسطينيون الحدود مع الجولان السوري ليدخلوا إلى مجدل شمس الفلسطينيّة!

5-    شيفرة دافنشي

تدور أحداث رواية شيفرة دافنشي لدان براون في كل من فرنسا وإيطاليا وتحديداً في متحف اللوفر الفرنسي عندما يُستدعى عالم أمريكي يدعى الدكتور روبرت لانغدون أستاذ علم الرموز الدينية في جامعة هارفارد على اثر جريمة قتل في متحف اللوفر لأحد القيمين على المتحف وسط ظروف غامضة. وقد أحدثت هذه الرواية جدلاً واسعاً وتناولتها الكثير من المقالات والدراسات والبرامج التلفزيونية منذ صدورها. كما أنها قد قُرأت من قبل أكتر من 800 قارئ على موقع أبجد. ويقول الأبجدي عبد الله في مراجعته على الرواية :

الدقة في الوصف و الحذاقة في توصيل المعلومة التاريخية .

قصة محبوكة بكل رائع يجمع جمال الفن مع عبق التاريخ و تتخلله عتمة أقبية المنظمات السرية.

تجربة رائعة بكل مافي الكلمة من معنى.

لا تنسوا مشاركتنا بمراجعاتكم فيما تقرؤون على موقع أبجد.

3سبتمبر

معرض عمّان للكتاب 2014

20140904_123019

افتتح اليوم معرض عمّان الدولي للكتاب في دورته الخامسة عشر في الجامعة الأردنية عمّان بمشاركة 500 دار نشر أردنية وعربية وعالمية. وستظل أبواب المعرض مفتوحة حتى الثالث عشر من سبتمبر \ أيلول الحالي.

وأوضح رئيس اتحاد الكتاب حسن صالح أن المعرض سيقام كل سنة من الآن فصاعداً عوضاً عن مرة كل سنتين الأمر الذي ساهم سلباً في تسويق الكتاب في الأردن.

يرشح لكم أبجد قائمة من خمسة كتب جديرة بأن تكون على قائمة شرائكم لهذا العام من معرض الكتاب؛ فقد حظيت هذه الكتب الخمسة بتقييمات عالية ومعدلات قراءة مرتفعة في أبجد:

1- الفيل الأزرق

2- ثلاثية غرناطة

3- شيفرة دافنشي

4- الإسلام بين الشرق والغرب

5- لماذا من حولك أغبياء؟

قرأ أكثر من 700 أبجدي رواية الفيل الأزرق لأحمد مراد وكتبوا عنها أكثر من 120 مراجعة، وحصلت هذه الرواية على التقييم الأعلى بين الروايات التي رُشحت للقائمة القصيرة من جائزة البوكر لهذا العام. اتفق أغلب الأبجديين أن رواية الفيل الأزرق إحدى روايات الخيال العلمي المثيرة للغاية فتقول الأبجدية هبة أحمد عن الرواية:

الرواية سريعة الإيقاع تتتابع الأحداث خلالها كأنك تتابع فيلم سينمائي ، وهكذا بلا مقدمات يلقي بك أحمد مراد في عوالم شخصياته فتجد نفسك مباشرة أمام كل شخصية والعقدة الخاصة بها دون إسهاب في سرد تفاصيل الماضي الذي ستدركه لاحقا وأنت تستعرض الخيوط وتكتشفها بنفسك

الرواية الثانية التي ينصح بها موقع أبجد هي رواية ثلاثية غرناطة لرضوى عاشور، في هذه الرواية استندت عاشور إلى زمن الممالك الإسلامية في الأندلس حيث تبدأ أحداث الرواية في العام 1419 ،وهو العام الذي سقط فيهِ آخر معقل للمسلمين في الأندلس. تقول الأبجدية مرام عبد المجيد عن الرواية:

كان أكثر ما يحيرني كيف تخلي أهل الأندلس عن اسلامهم ببساطة.وكيف تحولت الاندلس بحضارتها الي اسبانيا.استطاعت رضوي عاشور حقاً ان تبهرني وتنقل لي الروح الأندلسية بدقة وصفها للطبيعة وشجر الزيتون والبرتقال والشوارع والحارات وملامح الاشخاص حتي تنقلنا لنعيش وسطهم

أستوقفتني حالة الأضطراب في المعتقدات التي مر بها جميع الشخصيات تقريباً ما بين ايمان فطري بأنهم مسلمين وما فُرض عليهم من تنصير

في حين تقول الأبجدية إشراق الفطافطة:

مأخذي على الكتاب هو أنه بعد أن عشنا تفاصيل الباخية والشخوص في الفصل الأول حتى تبدأ الأحداث بالتسارع حتى اخر فصل فتفقد الاثارة التي خلفتها الشخوص وتبدأ بانتظار النهاية. بعض الاحداث لم تخدم القصة ولم أفهم سبب ورودها في السياق ولكنها تبقى الأندلس نقلتها أنامل رضوى بحرص أم رؤوم…

تدور أحداث رواية شيفرة دافنشي لدان براون في كل من فرنسا وإيطاليا وتحديداً في متحف اللوفر الفرنسي عندما يُستدعى عالم أمريكي يدعى الدكتور روبرت لانغدون أستاذ علم الرموز الدينية في جامعة هارفارد على أثر جريمة قتل في متحف اللوفر لأحد القيمين على المتحف وسط ظروف غامضة. وقد أحدثت هذه الرواية جدلاً واسعاً وتناولتها الكثير من المقالات والدراسات والبرامج التلفزيونية منذ صدورها. كما أنها قد قُرأت من قبل أكتر من 800 قارئ على موقع أبجد. ويقول الأبجدي عبد الله في مراجعته على الرواية :

الدقة في الوصف و الحذاقة في توصيل المعلومة التاريخية .

قصة محبوكة بكل رائع يجمع جمال الفن مع عبق التاريخ و تتخلله عتمة أقبية المنظمات السرية.

تجربة رائعة بكل مافي الكلمة من معنى.

قد يبدو كتاب الإسلام بين الشرق والغرب لعلي عزت بيجوفيتش بسيطاً للوهلة الأولى ولكنه بكل تأكيد ليس سهل القراءة والفهم، فهو يحتاج لقراءات كثيرة حسب آراء الأبجديين، فيقول الأبجدي أحمد رمضان عن الكتاب:

ليس كتاب “الإسلام بين الشرق والغرب” كتابًا بسيطًا يمكن للقارئ أن يتناوله مسترخيًا، أو يقتحمه في أي موضع فيقرأ صفحة هنا وصفحة هناك ثم يظن أنه قد فهم شيئًا أو أنه قادر على تقييمه أو تصنيفه بين الأنماط الفكرية المختلفة. إنما على القارئ الجاد أن يحتشد له ويتهيأ للدخول لا في عالم كتاب ثري بأفكاره متميز بمنهجه أخّاذ بأسلوبه وقوة منطقه وثقافة صاحبه العميقة الواسعة. فمؤلف الكتاب متمكن من الثقافتين الإسلامية والغربية معًا

وتؤكد على ذلك الأبجدية سوسن أمين إذا تقول:

كتاب رائع وفكر عميق , لغته فيها شيء من الصعوبة, قرأت بعض الفقرات أكثر من مرة, كنت أتوقف بعد كل فصل حتى أستطيع تجميع أفكاري والتأكد من استيعاب ما قرأته, يوضح علي عزت بيجوفيتش رؤيته ان الاسلام الحقيقي ليس مجرد دين روحي أو طريقة حياة فقط بل هو منهج ومبدأ لتنظيم الكون وأنه يشمل المادة والروح معا, كتاب رائع سأحتاج لقراءته مرة أخرى

أما الكتاب الأخير الذي ينصح به موقع أبجد فهو كتاب لماذا من حولك أغبياء؟ لشريف عرفة. وقد جاء هذا الكتاب كي يقرؤه أولئك الذين يتساءلون دائماً لماذا لا يفهمنا البعض حينما نحاول شرح فكرة معينة؟ لماذا دائماً هناك سوء فهم؟ تقول الأبجدية مي السيد أن هذا الكتاب أثر فيها وساعدها على تغيير طرق تعاملها مع الناس ويعتبر الأبجدي يحيى معلم أن هذا الكتاب هدية قيمة تستطيع أن تهديها لأصدقائك.

في أبجد ننصحكم بأن تطلعوا على الكتب التي تحظى بتقييمات عالية وتضموها لقائمة شرائكم وبإمكانكم إضافة كل الكتب التي تريدون شراءها إلى قائمة “سأقرؤه” مما سيسهل عليكم شراء هذه الكتب لاحقاً لقراءتها.

29أبريل

معرض أبوظبي للكتاب 2014

abu_dhabi_international_book_fair_new_logo

يُفتتح صباح الغد 30\4\2014 معرض أبوظبي للكتاب في دورته الرابعة والعشرين ويستمر المعرض من 30 إبريل حتى 3 مايو المقبل في مركز أبو ظبي الوطني للمعارض.

يشارك هذا العام أكثر من 1100 دار نشر من 57 دولة مختلفة. ويقدم المعرض العديد من الفعاليات الأدبية الكثيرة من بينها تنظيم 36 حفل توقيع لكتب عربية مختلفة وجديدة. بينما أختير المتنبي ليكون شخصية المعرض لهذا العام كجزء من تكريمه وتكريم الشعر القديم ككل؛ وسيتم تقديم العديد من المحاضرات اليومية لإلقاء الضوء على شخصيته وشعره وحياته.

يرشح لكم أبجد قائمة من خمسة كتب جديرة بأن تكون على قائمة شرائكم فقد حظيت هذه الكتب الخمسة بتقييمات عالية ومعدلات قراءة مرتفعة في أبجد:

1-    كتاب “ لا تحزن” لعائض القرني

2-    رواية “ أولاد حارتنا ” لنجيب محفوظ

3-    نصوص “ في حضرة الغياب” لمحمود درويش

4-    رواية “موسم الهجرة إلى الشمال” للطيب صالح

5-    رواية “عزازيل” ليوسف زيدان

على رأس القائمة المرشحة يأتي كتاب “لا تحزن“، فقد اتفق كل من قرأ الكتاب أنه غيَّر حياته للأفضل بإيقاد شعلة التفاؤل داخله حينما عمل الكتاب على تصغير كل أحزان الحياة المختلفة. وقد قام الأبجديون بكتابة العديد من المراجعات الإيجابية حول هذا الكتاب.

وقد أثارت رواية “ أولاد حارتنا” جدلاً واسعاً بين الأبجديين، وتراوحت المراجعات عنها بين موافق ومعارض لها. هذا وعلى الرغم من أن بعض الدول قد قامت بمنع الرواية من الدخول لأراضيها إلا أن البعض يرى أن هذا المنع أو هذا النقد اللاذع الذي هتك بالرواية ما هو إلا فهم سيء لها، ولهذا فإننا نؤمن أن قراءة الرواية هو الفيصل في بناء رأي خاص عنها مع كتابة مراجعة تكون ثمرة نقاش جديد، وقد شاركنا الأبجدي أحمد الديب مراجعة مثيرة عن الرواية:

لمْ أرَ عبقريًّا يَفْرِي فَرِيَّه! أنتهي اليوم – بعد شهور ستة – من قراءة وصيته التي أودعها (أولاد حارتنا) وتردد كثيراً في نشرها، ربما خوفاً من غلبة النوايا السيئة، وربما زهداً لأن “آفة حارتنا النسيان”. نعم، يحكي محفوظ – بلا شك – قصة الله وأنبيائه وعباده والدين والعلم (بل إنه جعل الرواية في 114 فصلاً!)، لكن لم يساورني الشك كذلك في عميق إيمان الرجل، وصدق إشفاقه على “أولاد حارتنا” الذين قال فيهم: “ما أعرَف أولاد حارتنا بالحكايات! فما بالهم لا يعتبرون؟!”. أنتهي اليوم من قراءة (أولاد حارتنا) ولن أنتهي من الحديث عنها يوماً، وأعلن ترحيبي بمناقشتها في أي وقت، واستعدادي للدفاع عن محفوظ في أية مناظرة. أنتهي اليوم من قراءة (أولاد حارتنا) وأنا أتذكر قول الله عز وجل: “إِنَّ اللَّهَ لاَ يَسْتَحْيِي أَن يَضْرِبَ مَثَلاً مَّا بَعُوضَةً فَمَا فَوْقَهَا فَأَمَّا الَّذِينَ آمَنُواْ فَيَعْلَمُونَ أَنَّهُ الْحَقُّ مِن رَّبِّهِمْ وَأَمَّا الَّذِينَ كَفَرُواْ فَيَقُولُونَ مَاذَا أَرَادَ اللَّهُ بِهَذَا مَثَلاً يُضِلُّ بِهِ كَثِيرًا وَيَهْدِي بِهِ كَثِيرًا وَمَا يُضِلُّ بِهِ إِلاَّ الْفَاسِقِين”. رحم الله مولانا محفوظ وغفر له، ونفع “أولاد حارتنا” بتذكيره، رغم أن آفة حارتنا النسيان

الكتاب الثالث الذي ننصحك بهِ هو الكتاب النثري أو مجموعة النصوص “في حضرة الغياب” للشاعر الفلسطيني محمود درويش. تقول الأبجدية لونا علي أن كل ما يكتبه درويش له خصوصية خاصة لا يفهمها إلا من داوم على قراءة شعره أو نثره. وتقول الأبجدية وفاء فاروق أن هذه النصوص من أجمل ما قرأته وأردفت أنها وجدت مشاركة الشاعر لنصوص كتبها لنفسه مع قرائه هو شيء عظيم للغاية.

الكتاب الرابع الذي ينصح بهِ أبجد هو رواية “موسم الهجرة إلى الشمال” وتقول الأبجدية أمل عن الرواية:

قراءات أخرى أرسلتني من جديد للهجرة بحثاً عن العبقرية والإبداع في هذه الرواية، أذكر منها روايات دوستويفسكي الغارقة في الوصف والتفاصيل، جعلتني أتذوق لغة الطيب الصالح حين يسهب في الوصف لدرجة أن يغمرك ماء النهر وتخنقك رائحة الصندل وتُعجب بالهوية الممتدة مع جذور النخل.

كذلك رحلة بطل موراكامي للغابة في رواية كافكا على الشاطئ، جعلتني أفهم رحلة الراوي في مياه النيل وصراعه بين قاع الجنوب والسباحة شمالاً ليستقر بعدها طافياً على سطح الماء، مشهد رائع صدمني سابقاً لعجزي عن فهمه وكونه خاتمة غريبة للرواية.

يتحدث الكاتب عن فكرة الصراع الأزلي بين الشرق والغرب، تصادم الحضارات وإرث الاستعمار الثقيل، صعوبة التلاقي الإنساني المتخفف من عبء هذه التراكمات، أي محاولة لكسر هذا الحاجز تكون علاقة غير شرعية وفقدان للتوازن والهوية، الاستثناء يأتي من شخصيات تنجو بمصادفة التجربة وحيادية الرؤية هنا وهناك.

و الرواية الأخيرة التي ينصح بها أبجد هي رواية “عزازيل” والتي حازت على جائزة البوكر العام 2008، و تُعتبر واحدة من أجمل الروايات التاريخية والمكتوبة حديثاً. وقد قيَّمها الأبجديون بتقييمات عالية وتحدثوا عنها بحرارة وإيجابية كبيرة واعتبروها قيمة أدبية عظيمة، بل و أكد البعض أن زيدان لم يكتب مثلها.

في أبجد ننصحكم بأن تطلعوا على الكتب التي تحظى بتقييمات عالية وتضموها لقائمة شرائكم وبإمكانكم إضافة كل الكتب التي تريدون شراءها إلى قائمة “سوف أقرأه” مما سيسهل عليكم شراء هذه الكتب لاحقاً لقراءتها.