2يوليو

اقتراحات موقع أبجد لهذا الأسبوع

kkkkkk

يوفر لكم موقع أبجد لهذا الأسبوع عشر كتب جديدة حتى تقوموا بإضافتها لقائمة قراءاتكم المقبلة. وتتنوع هذه الكتب بين الرواية والمقال أو الكتب الثقافية والفكرية.

كان الاقتراح العاشر لهذا الأسبوع من نصيب كتاب عقل غير هادئ: سيرة ذاتية عن الهوس والاكتئاب والجنون لكار ردفيلد جايمسون. يقع الكتاب في 240 صفحة من القطع الكبير، وتسرد الكاتبة في هذا الكتاب سيرتها الذاتية مع مرض الاكتئاب. وقد لخصت الأبجدية حنان البقمي الكتاب في مراجعة لها جاء فيها:

تجربة شخصية على كثر الآلآم الموجودة فيها إلا أنها عظيمة وشجاعة بما يفوق الوصف صحيح أن وجود الجو العائلي والأصدقاء ووجود الرعاية الطبية الممتازة ساعدها لتجاوز محنتها إلا أن شخصيتها القوية ساعدت جداً في تخطي الأزمة لديها روح تحب الحياة جداً وهذه الروح لمن يمتلكها هي ترياق الشفاء، أعتقد جداً أنها محظوظة بوجود المساندين والأصدقاء الحنونين الذين تفاهموا حالتها وساعدوها على تجاوزها ولو لبعض الوقت، ضحكت كثيراً في هذا الكتاب وكذلك تعاطفت جداّ لكن أعتقد أن الهوس لم يكن سيئاً كله فقد كان فيه جوانب مشرقة بالنسبة لها

في الترتيب التاسع حلت رواية حكواتي الليل لرفيق شامي والتي تعذب شامي كثيراً حتّى استطاع أن ينشرها بعد فشل رواياته السابقة. وتقول الأبجدية سوسن أمين عن الرواية:

الحكايات الخيالية أسلوب متميز له تأثير كبير, بيقدر فيه الراوي يقول كل ما يريد من آراء ونقد بحرية

جميلة حكايات رفيق شامي, مليئة بالسحر والجمال والمعاني

لما بيفقد سليم العربجي حكواتي دمشق القدرة على الكلام, بيساعده أصحابه السبعة بأن كل واحد فيهم يحكي حكاية كل ليلة حتى يسترد سليم صوته

الحكايات مزيج بين الخيال والواقع, واقع دمشق في أواخر عام 1959

وجاءت رواية لماذا تقتل يا زيد؟ ليورجين تودينهوفر في الترتيب الثامن، وهي قصة عن المقاومة العراقية. وقد جاء التالي على غلاف الرواية:

هذا الكتاب هو الأكثر جرأة وموضعية وحيادا مما نشر فى السنين الأخيرة حول علاقة الغرب بالعالم الإسلامى , وهذا يفسر انتشاره الواسع وبقاءه على قائمة الكتب الأكثر مبيعا فى ألمانيا , عند صدوره فى مارس 2008 مما دفع أغلب المحطات التيلفزيونية إلى دعوة المؤلف للحديث معه عما أورده فى كتابه من وقائع وأحداث وفرضيات تتعلق بهذه العلاقة وكيف توصل إليها من قلب الأحداث ..

لماذا تقتل يا زيد ؟ كتاب يتسم بسياق اجتماعى إنسانى ثرى, تتمركز أحداثه حول ” زيد” باعتباره الشخصية الرئيسية للأحداث.. ذلك الفتى العربى الوسيم الخجول المقاوم, نموذج للصمود العراقى والإيمان بحتمية حقه فى أرضه ووطنه وسيادته .. فدائى من بين آلاف غيره, آلوا على أنفسهم رفض ممارسات الغرب ضد بلادهم .. يحكى تلك القصة الحقيقة لهذه المقاومة الباسلة بلا رتوش أو أقنعة.

وكان الاقتراح السابع لهذا الأسبوع من نصيب كتاب الليبرالية وحدود العدالة لمايكل ج. ساندل. ويعالج الكاتب في هذا الكتاب النتائج التي تترتب على أسئلة من نوع ماذا لو تُرك المواطنون أحراراً إلى أقصى حد ممكن في اختيار القيم التي تُرضيهم؟ وحلت كتاب البئر الأولى في الترتيب السادس، وهي الكتاب الأول من سيرة حياة جبرا إبراهيم جبرا التي سرد فيها حكايات التي عاشها في فلسطين. وتقول الأبجدية نجوى حرب عن الكتاب:

يكتب جبرا طفولته الى سن الثالثه عشر هذا مااغضبني لماذا توقف ..!! تنقلت معه بطفولته بين بيت لحم والقدس ومعالم فلسطين ..كان طفلا وقت اللعب ..يكبر حين يلامس هموم عائلته ..سرت معه بين اشجار الزيتون ودوالي العنب ..حتى اغاني الالعاب غنيتها معه ..اريد ان تتجه بي البوصله الى بيت لحم حديثه اغراني بها ..الذكريات اللتي كانت بطفولته جعلتني اتمنى ان اعود طفله واعيش طفولته ..هل تعلمون الطفوله المتمرده ببراءه ,الجميله حد ان اللعب لاينتهي ..حد ان الحلم يشاركنا حتى اكل الخبز ..اول دفتره اشتراه بقرش حيث كان والداه يعمل من الصباح حتى المساء ويوميته قرش ..اعطته جدته قرش واشترى بهِ دفتر بعد ثلاث ايام اوراق الدفاتر صارت صائرات ورقيه ..القلم براه حتى لم يعد قلما ..افلام الكرتون الصامته جعلت خيالاً يحلق فوق شجره مع اصدقاءه ويبنئ سفينه ويحفر نهرا او بحرا ..بكيت معه حين طرد من المدرسه وفرحت حين اعادوه كان محبا للمدرسه جاهزا للخروج منها لان اخواته كانو هكذا لكن اخوته كانو يريدون مافاتهم هم هو يكمله ..ذكريات لازالت في ذاكراته تقاسمتها معه في هذا الكتاب..اتذكر مواقفه وشغبه كانها اصبحت ذاكراتي طفولته

وكان الاقتراح الخامس الذي ينصح به أبجد هو كتاب بين أحضان الكتب لبلال فضل. وهو عبارة عن مجموعة من المقالات التي يتحدث فيها فضل عن الكتب التي قرأها وينصح بها القُراء. وحظي كتاب لا أعلم هويتي لحسام الدين حامد بالترتيب الرابع، وقد جاء الكتاب على شاكلة الحوار بين متشكك ومتيقن من الإيمان حيث يقدم المتيقن حججاً وأدلة على كل تساؤلات المتشكك. وجاء الاقتراح الثالث لرواية الورقة الحمراء لميجيل دي ليبس وكتبت الأبجدية د.حنان فاروق عن الرواية مراجعة عن الرواية جاء فيها:

احتجت بعض الوقت لألتقط أنفاسي بعد انتهائي من تلك الـ ماذا أقول؟… كيف أستطيع أن أتصور الكيفية التي كتبت بها تلك الرواية… الفكرة نفسها مجرد الفكرة فيها من العمق مافيها… كل مايتصل بالحكاية .. حكاية العجوز التي تبدأ بحفل معاشه وتساقط الحياة من جسده وروحه تدريجيًا بفقدانه من يحب سواء بالموت أو باللامبالاة التي تتنامى من الآخرين جهة من يتصورون أن أدوارهم انتهت وأنه لم يعد لهم معنى ووجودهم مجرد عائق لأدوارهم التي لم تنته بعد… الفتاة .. الطرف الآخر للحكاية الخادمة التي في مقتبل العمر التي تتواضع أحلامها البسيطة حد الرغبة في بناء بيت..عائلة… مجرد عائلة وزوج بسيط تحبه… تتمناه.. رغم كل جنونه وعذاباته.. وتتضافر كل أنواع الألم والصفعات لتقف في سبيل هذا الحلم عندها يجد العجوز الذي لم يعد يحتاجه أحد والبنت التي لايراها أحد نفسهما وجهًا لوجه أمام العذاب والموت … إنك ترى تفاصيل الرجل العجوز بإتقان… عاداته… تطورات شيخوخته… أصحابه الذين يتساقطون وحكاياته المعادة التي تتكرر ألف مرة فتصبح مزحة للبعض ومللًا للبعض الآخر… نسيانه… لامبالاته… نظرته التي لايستطيع سحبها للأمام… فشله المستمر في التغيير لأن جميع من حوله لا يرونه… البنت تشترك معهه في محدودية عالمها وأسواره المتمثلة في الفقر واليأس من غد أفضل الذي يفشل كل أمل جديد في انتزاعه… مكائد وحقد ونفسيات الخادمات صديقاتها لأحلامها الصغيرة حتى قبل أن تتجسد… رصد الموت وانتظاره في ردهة ماتبقى من أيام العمر والذي يكون أشد من الموت ذاته..مازلت مندهشة… ومتألمة في آن،،،

وذهب الاقتراح الثاني لرواية حكومة الظل لمنذر القباني والتي كتبها القباني على شاكلة روايات التشويق والإثارة؛ فيسلط الضوء فيها على دور بعض الحركات السرية التي تعمل في الخفاء وما تؤثره على إحداثيات صناعة القرار في العالم. وأخيراً جاء كتاب المخ: ذكر أم أنثى؟ لعمرو شريف ونبيل كامل في الترتيب الأول لهذا الأسبوع. ويعقد الكتاب مقارنة بين تركيب وعمل مخ كل من الذكر والأثنى ويبين أبرز صفات كل منهما. وقد لخصت الأبجدية إيمان صادق الكتاب في أبجدية نقتبس منها:

الكتاب مكون من ثلاثة عشر فصلا يحاول الكاتبان مع كل فصل توضيح الفروق البيولوجية بين مخ الرجل ومخ المرأة ويدللان على ما يقولانه بالدراسات العالمية التى أجريت فى هذا المجال.

طبعا الكتب من هذه النوعية صعب كتابة مراجعة لها أو على الأقل أتحدث هنا عنى ولكنى أخترت هنا أن أكتب بعض المعلومات والاقتباسات من الكتاب والتى أدهشتنى عند قراءتى لها .. وما سأكتبه هنا لا يعبر الا عن أقل القليل مما ورد فى هذا الكنز والقليل مما كتبته فى مفكرتى الشخصية أيضا.

ندعوك في موقع أبجد أن تطلع على الكتب المقترحة وتختار منها ما يعجبك كي تضيفه لقائمة قراءاتك المقبلة.

1يوليو

قراءات رمضانية

9210015953_1a8550cd2e_z

كل عام وأنتم بالف خير بمناسبة شهر رمضان الكريم من فريق عمل أبجد إلى كل القراء العرب.

في رمضان يدعوكم موقع أبجد إلى التفرغ إلى القراءات الدينية من مثل كتب: لا تحزن، استمتع بحياتك، حوار مع صديقي الملحد، رحلتي من الشك إلى الإيمان وجدد حياتك. وقد حصلت الكتب الخمسة السابقة على أعدلى معدلات قراءة في أبجد بين بقية الكتب الدينية الأخرى.

حصل كتاب لا تحزن على أعلى معدلات قراءة في الموقع، فقد جاوز عدد قرائه الثلاثة آلاف قارئ. ويعتبر كتاب لا تحزن دراسة جادة للشيخ عائض القرني والذي يحتوي على العديد من التجارب والخبرات والفائدة. فقد اتفق العديد ممن قرؤوا هذا الكتاب أنه ساعد على تغيير حياتهم للأفضل حينما بدؤوا بالنظر للأمور الحياتية بإيجابية وتفاؤل. فيقول القرني في كتابه ” تعيشُ مهموماً مغموماً حزيناً كئيباً ، وعندك الخبزُ الدافئُ ، والماءُ الباردُ ، والنومُ الهانئُ ، والعافيةُ الوارفةُ ، تتفكرُ في المفقودِ ولا تشكرُ الموجود” وقد اتفق الأبجديون أن هذا الكتاب يجب أن يُقرأ دائماً حتى يستعيد الإنسان تفاؤله بالحياة من جديد.

وقد جاء كتاب استمتع بحياتك في المرتبة الثانية من بين الكتب الدينية، وكان هذا الكتاب نتيجة دراسة طويلة قام بها الشيخ محمد العريفي بعد قراءته لكتاب فن التعامل مع الناس لمؤلفه دايل كارنيجي. ويقول الأبجدي خالد سوندة عن الكتاب أنه من الممكن أن يغير حياة الكثير من الأشخاص للأفضل وقد أكدت على ذلك الأبجدية مي السيد التي قالت أن هذا الكتاب أثر على حياتها وعلى شخصيتها بشكل إيجابي.

وحل كتاب حوار مع صديقي الملحد في المرتبة الثالثة، وهو عبارة عن مجموعة من المقالات التي يتبناها الفكر الإلحادي؛ فيقوم مصطفى محمود بمناقشتها والرد عليها. وقد اختلفت آراء الأبجديين حوله بشدة ولكن هذا لا يعني أنه لم يحظ بقراءات كثيرة ونقاشات حامية.

وحظي كتاب رحلتي من الشك إلى الإيمان لنفس الكاتب في الترتيب الرابع ويتحدث فيه مصطفى محمود عن رحلته من الشك إلى اليقين في هذا الكتاب، وتقول الأبجدية ضحى خالد عن الكتاب:

في بداية الكتاب يقول الدكتور مصطفى ” ولو أنى أصغيت إلى صوت الفطرة وترطت البداهة تقودني لأعفيت نفسي من عناء الجدل … ولقادتني الفطرة إلى الله .. ولكننى جئت في زمن تعقد فيه كل شيئ وضعف صوت الفطرة حتى صار همساً وإرتفع صوت العقل حتى صار لجاجة وغروراً وإعتداداً … ” …….. هذه هي قضية الكتاب عموماً وردّ موجز جداً على كل من يرهق نفسه فى سفسطة وتلاعب بالكلمات عبثاً لمجرد الجداااال فالأمر بسيط جداااا الفطرة السليمة تقودك إلى الله دون عناء …

من اجمل ما قرات فى الكتاب ” والصلاة الإسلامية هي رمز لهذه الوحدة التي لا تتجزأ بين الروح والجسد …الروح تخشع واللسان يسبح والجسد يركع …. والطواف حول الكعبة رمز آخر لدوران الأعمال حول القطب الواحد … وإستهداف الحركات والأفكار لهدف واحد هو الخالق الذى خلق حيث لا موجود بحق إلا هو وحيث كل شيئ منه وإليه … والطواف هو التعبير الجسماني والنفساني والروحاني لهذا التوحيد .. ”

بصراحة كنت متصورة الكتاب بشكل معين فى ذهني كده من خلال العنوان لكن الكتاب جاء بطريقة مختلفة ولكنها أيضا واضحة ورائعة …

الكتاب لابد من قرائته وذكّرني بكتاب الأدلة المادية على وجود الله للشيخ الشعرواي -رحمه الله -وهما يتفقان فى نفس النقطة من نقص الكتابين في المعلومات الدقيقة العلمية مع تفوق الدكتور مصطفى – رحمه الله – نسبياً طبعاً لكنه لا ينفي عن الكتاب أبدا تأثيره وأسلوبه الرائع فى تناول وتحليل نقاط جدلية كثيرة مما يدور فى عقول الكثيرين من الخارجين عن الفطرة السليمة ….

كثيرون قالوا إنه يؤدى بك إلى الإلحاد عند إنتهاءك من قراءة هذا الكتاب وخاصة أول جزء منه وأقول إن هذه درب من دروب الجهل فمن يشعر بذلك حقاً هو من لديه تشوه وخلل في فطرته وعقيدته …. كتاب فريد ورائع

وجاء كتاب جدد حياتك للإمام الغزالي في المركز الخامس من حيث عدد القراء، ويقول الأبجدي إبراهيم عادل أن هذا أحد الكتب التي أثرت في حياته في حين أكدت الأبجدية أروى مختار أن هذا الكتاب غير شخصيتها بالكامل.

لا تنس أن تثري رمضانك هذا العام بهذه الكتب المؤثرة وتشاركنا مراجعاتك فيها على موقع أبجد.

25يونيو

عشر كتب جديدة يقترحها موقع أبجد

new10

في هذا الأسبوع يقترح عليكم موقع أبجد باقة جديدة من الكتب والروايات المتنوعة والتي حظيت بتقييمات عالية من قبل الأبجديين.

فقد جاء الاقتراح العاشر لهذا الأسبوع لكتاب نظرية اللعبة لخالد عودة الله وهو عبارة عن مجموعة قصصية خرجت من رحم الضفة الغربية في فلسطين. وقد لقيت هذه المجموعة إعجاباً شديداً من القراء على موقع أبجد فيدعو الأبجدي هاني عبد الحميد الجميع لقراءة هذه المجموعة ويؤكد لهم أنهم سيتمنون لو أنها لم تنتهِ أبداً لشدة روعتها. وتوافقه في هذا الأبجدية شروف الفطافطة والتي رأت فيها أملاً جديداً للأدب العربي. وحلت الأعمال الكاملة للشاعر المصري أمل دنقل في الترتيب التاسع، وتسرد الأبجدية مروة عاصم سلامة قراءة عميقة لهذا الديوان نقتبس منها:

ستجد أمل دنقل يؤرخ كل قصيدة ..ولا أدري كيف ينسى بعض الشعراء هذه اللمسة الحميمة فهي تمنح القصيدة شهادة ميلاد ويبدو الشاعر حينها كأب التقط صورة لطفله حديث الولادة ليجتر الذكرى متى شاء

ستجد أيضا مزجا مدهشاً للشخصيات التاريخية والشعر كزرقاء اليمامة والمتنبي وأبي موسى الأشعري …فقط لم ترقني منها قصيدة (حوار مع ابن نوح) فلقد جعله رمزاً لمن اختار أن يقف بوجه الطوفان من أجل إنقاذ الوطن ولم يفر بالسفينة إلى شاطئ الأمان ، ولا يستحق ابن نوح وهو((عمل غير صالح)) كما قال الله سبحانه لمثل هذا الارتقاء الشعري …أما أقربها إلى قلبي حينما تحدث عن حزن أم الشهيد وكأنها الخنساء أو أسماء بنت أبي بكر مع ولدها عبد الله ابن الزبير ابن العوام الذي لم يكتفي الحجاج بقتله بل تركه معلقا بأستار الكعبة

وكان الاقتراح الثامن لهذا الأسبوع من نصيب رواية الأرض المسطحة قصة خيالية متعددة الأبعاد لإدوين إبوت التي سحرت كل من قرأها منذ ظهورها، وقد كتبت الأبجدية رميساء الجبالي مراجعة مثيرة في هذه الرواية:

في البداية ما دفعني لقراءة هذه الرواية هو لأرى إن كانت ستحببني حقاً في الرياضيات، وهذا ما استطاعت فعله .. بشكل ممتع ومدهش .. منذ دخلت عالم الأشكال لم استطع أن أتوقف حتى أنهيها.. تعطي المعلومات بطريقة بسيطة.. القصة تدور في عالم مختلف تمام الاختلاف عن عالمنا.. يحكمه نظام ديكتاتوري، يقسم السكان فيه الى طبقات على أساس عدد الأضلاع وبالتالي الزوايا والتي تمثل العقلية، يحتقر فيها الادنى مرتبة.. كما يحدث عندنا بتصنيف الناس على حسب جنسياتهم أو أموالهم أو أنسابهم وعائلاتهم.. النساء في الأرض المسطحة محرومات تماماً من نعمة الذكاء، ولا يملكن الفكر ولا رجاحة العقل ولا البصيرة، ولا يملكن قوة الذاكرة ويخضعن للانفعالات اللحظية ويضعنها فوق كل اعتبار..تقليل من شأن المرأة وعدم إعطائها حقها لم يعجبني احتقار المرأة هكذا وجعلها لا شيء فهي نصف المجتمع ..الرواية كانت فيها بعض المخالفات العقائدية وانا اتحفظ عليها..

المغزى من الرواية أن لا نرفض ما يقع خارج حدود قدراتنا وخبراتنا من الأمور الهامة ونعتبر أنها من المستحيلات، وأن تتحرك داخلنا ثورة على جمود الفكر والعقل.

وحلت رواية لائحة رغباتي لغريغوار دولاكور في الترتيب السابع والتي تتحدث عن أمور جوهرية والعلاقة فيما بينها مثل: علاقة الصداقة بالحب والمال والسعادة. وتربط الأبجدية أمل بين هذه الرواية وكتاب الرجال من المريخ والنساء من الزُهرة قائلة أن هذه الرواية أكثر إمتاعاً من ذلك الكتاب في وصف العلاقة بين الجنسين. وكان الاقتراح السادس لهذا الأسبوع لرواية بيروت بيروت لصنع الله إبراهيم والتي تتناول مجريات الحرب الأهلية في لبنان، وتقول الأبجدية رحاب صالح أن هذه واحدة من الروايات التي حزنت جداً حينما وصلت إلى آخر صفحة فيها، أما الأبجدي مهند سعد فقد أثرى الموقع بمراجعة مميزة عن الرواية فيقول:

يقدم لنا الكاتب رواية بطعم التاريخ والسياسة ولا يغفل جانب التشويق واللعبة الادبية، يتداخل الخاص بالعام والشخصي بالمطلق في هذه الرواية حيث يحدثنا صنع الله ابراهيم عن كاتب مصري لم يذكر أسمه للإيحاء أنه يمكن ان يكون هو نفسه هذا الكاتب ، يذهب لينشر مخطوطة في دار نشر وتتطور الاحداث ليكون كاتبًا لتعليق على طول شريط فيلم يعرض أهم احداث الحرب الاهلية اللبنانية ومعارك المخيمات والكتائب والتدخل الاسرائيلي في لبنان ، يعرض هذا الفيلم الكثير من الشهادات الحيّة لفلسطينيين نجوا من مجزرة تل الزعتر، يغوص جدا هذا الكتاب في كشف التواطآت العربية من خلال المقارنات الواضحة بين التصريحات الرسمية والواقع على الارض والكشف عن بعض الخطابات السرية والاعترافات المكتوبة للزعماء العرب ، يركز صنع الله ابراهيم على بشاعة الطائفية اللبنانية في تلك الفترة وحب السيطرة على لبنان كيف ينتقل من طائفة لطائفة ومن منهج لآخر ، الاحداث خارج الفيلم تقدم لك ما استعصى على الفهم على لسان وديع ولميا وانطوانيت

في الترتيب الخامس جاءت رواية طهران الضوء القاتم لأمير حسن جهلتن التي صودرت مرات عديدة وتعرض كاتبها للسجن بعد عدَّة محاولات اغتيال فاشلة. وتصور هذه الرواية مظاهر الفساد الاجتماعي والنفاق الأخلاقي في إيران في عهد الثورة الخمينية. وذهب الاقتراح الرابع لرواية المطر الأصفر لخوليو يامارثاريس وتدور أحداثها حول إحدى القرى الاسبانية التي يبدأ أفرادها بهجرها الواحد تلو الآخر بحثاً عن معيشة أفضل.  وجاء كتاب أعداء الحوار لمايكل أنجلو ياكوبوتشي في الترتيب الثالث الذي جاء على غلافه التالي:

لقد سعدت بنيل شرف ترجمة كتاب “أعداء الحوار” لصاحبه سعادة السفير مايكل أنجلو ياكوبوتشي، صاحب الثقافة الموسوعية التي استقاها من أسفاره المتعددة التي جعلته شاهد عيان لبعض فصول اللا تسامح.

فما أعجبني في هذا الكتاب الذي بذلت في ترجمته من الجهد ما اضناني، أن مؤلفه يشخص بقوة وبعمق الأسباب الكامنة وراء تفشي موجة الاحقاد التي سادت العالم منذ القديم وصولاً إلي عصرنا الحالي، وعصرنا هو عصر المعايير المزدوجة، والكيل بالف كيل، ومنظمات دولية وأقليمية فقدت مصداقيتها، ومع اقترابي من نهاية ترجمة هذا الكتاب الثمين كان المدنيون العزل في غزة المحاصرة يقصفون بالقنابل الفسفورية المحرمة دولياً، وتحمل المجتمع الدولي بأسره عناء التسلي بالمشاهدة.

يأتي هذا الكتاب في وقت اختلطت فيه الأوراق، وتلاشي الخيط الدقيق بين الارهاب المجرم الذي يسفك دماء الأبرياء، والمقاومة المشروعة دفاعاً عن العقيدة، والهوية، والأرض، والوجود.

إن ما يضع كتاب ياكوبوتشي درة في عقد الكتب النفسية، هو تصديه لموضوع شائك بشجاعة يحسد عليها، مسلحاً بثقافة موسوعية مكنته من عرض أسباب اللاتسامح، وانحرافاته، في جميع الملل والنحل، عرضاً دقيقاً وموضوعياً، لا يقلل من شأنه النذر اليسير من المفاهيم غير الدقيقة عن الحركات المعتدلة والمقاومة الشرعية في العالم الاسلامي، لان ذلك ربما يعود في المقام الاول إلي ما استقاه المؤلف من مغالطات تروج في العالم الإسلامي- قبل الغرب- عن هذه الحركات.

وحلت رواية أشياء تتداعى لتشنوا أتشيبي في الترتيب الثاني وهي رواية كلاسيكية من الأدب النيجيري تتحدث عن واقع الحياة في إفريقيا وما يعتريه من عنف وأساطير. بينما جاءت رواية نعاس للكاتب الياباني هاروكي موراكامي في الترتيب الأول وقد خصنا الأبجدي يونس بن عمارة بمراجعة عميقة جداً ملخصاً فيها الرواية وسارداً فيها رحلته مع الأدب الياباني:

في زوايا رواية نعاس تقرأ بطلة القصة التي تتكلم بضمير المتكلم وتكتب القصة ..القصة ذات صوت احادي لكنه شمولي كعادة هاروكي ،في هذه الرواية تقرأ البطلة رواية تولستوي انا كارنينا .. وانا قرأت الرواية واثرت في تاثيرا بالغا لدرجة اني لم اقرا تولستوي لاحقا ابدا حتى استجمع قواي .. اذ ان انا كارنينا مرعبة من ناحية القوة .. وبما انني قرات عنها عدة مقالات فاني عرفت ان تولستوي في مذكراته تحدث على ان الكثير من حياته صيغ هناك ..انا كارنينا دون نقاش هي قطعة ادبية ذهبية دون الحاجة لحكمي هذا عليها ..هاروكي قدم قراءة مميزة للرواية ..وابدى لنا تفاصيل ربما تغيب عنا لسبب واضح هو انه قرأها اكثر من مرة وعلى مدى سنوات ..لذا فلفهم نعاس بشكل جيد للاسف يجب عليكم قراءة انا كارنينا لتولستوي مهما كان .

لا تنسوا أن تضيفوا هذه المجموعة الرائعة لقوائم قراءتكم وتشاركوا موقع أبجد مراجعاتكم فيها.

25يونيو

ذكرى ميلاد جورج أورويل

george.jpg

ولد الكاتب الانجليزي جورج أورويل في الخامس والعشرين من حزيران يونيو في الهند لأسرة من الطبقة المتوسطة. وقد لا يعلم البعض أن جورج أورويل ما هو إلا اسم مستعار لإريك آرثر بلير، وليس هناك آراء مؤكدة عن سبب استخدام أورويل لاسم متسعار، فهناك من يقول أنه أراد أن يخبر الجميع أنه بريطاني الأصل فأخذ الاسم الأول من أحد أشهر الأسماء الانجليزية، وهناك من يقول في أنه قد تعرض لخيبة أمل بعد فشل كتابه الأول فلم يشأ أن يحرج عائلته أكثر فاختار اللجوء للكتابة تحت اسم مستعار.

يُعتبر أورويل واحداً من أعظم 50 كاتباً بريطانياً منذ العام 1945 حتى الآن؛ فتأثير أعماله لا يزال مستمراً حتّى اليوم.  وقد استطاع أورويل أن يؤسس مفاهيم جديدة في الثقافة السياسية والشعبية من مثل: الأخ الأكبر، الفكر المزدوج، الحرب الباردة، جريمة الفكر، وشرطة الفكر. كما أن مصطلح “أورويلي” صار يطلق على أية حالة أو فكرة أو ظرف اجتماعي نسبة لما حدده جورج أورويل كأداة لتدمير رفاهية العيش في المجتمعات الحرة والمفتوحة.

تعد كل من مزرعة الحيوان و 1984 أكثر روايات أورويل جدلاً، ففي رواية مزرعة الحيوان أظهر جورج أورويل بشكل خاص عداءه ورفضه للاستبداد بكافة أشكاله وذلك عن طريق مد الحيوانات بالطاقة كي يسيطروا على المزرعة بعد أن لقيوا الاستبداد من مالكها الإنسان. ويقول الأبجدي أحمد الديب في مراجعته عن مزرعة الحيوان أنه قد قرأها مرات عديدة وفي كل مرة يستمتع بها من جديد وكأنها أول قراءة. في حين وصفت الأبجدية إنجي الأرناؤوطي الرواية بالعبقرية ووجدت الأبجدية أماني عبده تقاطعاً بينها وبين الثورات العربية اليوم وقد وافقتها في الأمر الأبجدية ضحى خالد معبرة عن ذلك:

بشكل عام الرواية وضّحت الصورة العامة لمعظم ثورات العالم ببداتها المحمسة الجميلة فالبدايات دائماً الأجمل ومن ثم النهاية المؤلمة التى فى النهاية ماهى إلا عودة لنقطة الصفر التى بدأوا منها وكأن ما كان لم يكن ولم يكن له أى داعي وتغيرت القواعد والمبادئ وكل شئ ولكن بإختلاف هوية الشخص القائد لهم فقط !

الرواية فعلا بسيطة ولكنها عميقة جداااا ومعبرة جدا جدااااا وأتمنى من كل قلبى لكل بلد قامت بها الثورة ان تتم على أكمل وجه ولا يحدث بها ما حدث لمزرعة الحيوان ” مزرعة القصر في البداية والنهاية “

وفي روايته 1984 تنبأ أورويل بالمستقبل الذي رأى فيه سيطرة الأخ الأكبر على الشعوب في العالم، ولقد رأى أغلب الأبجديين أن هذه الرواية سوداوية على الرغم من روعتها والبعض اعتبرها مفتاحاً لفهم المرحلة الحالية التي يمر بها العالم. وقد كتب الأبجدي مهند سعد مراجعة تستحق القراءة عن هذه الرواية يقول فيها:

لعل ما ميّز هذه الرواية انها رواية مستقبلية النظرة وإنها اصابت يوم كتبت المستقبل ، فلقد استطاع جورج اورويل في عام 1949 ان يكتب عام 1984 وأن يشكل العالم على انه ثلاث قوى كل قوة هي شبيه بالأخرى داخليا ولا تختلف إلا في الأسم فقط ، استطاع الكاتب ان يظهر مدى كآبة الحياة ومدى بؤسها فلقد انقبض صدري كثيرا وانا اقرأ في الرواية لدرجة ان كلمة ” بحبك ” في الرواية جعلت مني انسانا سعيدا لرؤيتي بوادر حياة تظهر في الأفق ما تسارع هذه السعادة ان تتبخر لتعود من جديد حالة البؤس التي برع الكاتب في وصفها لدرجة ان تعيشها معه

الجانب السياسي في الرواية كان مدروسا بعناية سياسي محنّك، فالدكتاتورية والسلطوية التي تنبأ بها الكاتب وحكم الشعب بالحديد والنار والبؤس والحرمان التي يعيشها الشعب والحياة المدروسة بعناية الخائف الحذر . كل هذا كان موجودا بقوة في الرواية

في الحقيقة تستحق الرواية اربع نجمات أولها للقدرة على ادخالك في جو الرواية فتحس بأحاسيس الشخصيات بقوة ، والثانية للحنكة السياسية ، والثالثة أنك تخرج من الرواية وقد ازددت معرفة بعدة امور سياسية ومعيشية والرابعة تلك القدرة على كتابة المستقبل

شاركنا في هذا اليوم مراجعاتك في كل ما كتبه العبقري أورويل على موقع أبجد.

23يونيو

رحلتي مع القراءة

يشاركنا الأبجدي أحمد المغازي هذا الأسبوع مقالاً قريباً من القلب يحدثنا فيه عن رحلته في عالم القراءة. بدأ المغازي رحلته القرائية منذ أن كان طفلاً صغيراً لا يستطيع القراءة؛ فقد كانت والدته تقوم بسرد قصص المكتبة الخضراء مثل عقلة الاصبع والبجعات المتوحشات عليه وعلى أخته الصغيرة. ومع انتقال المغازي إلى المملكة العربية السعودية وعدم قدرته على التأقلم بشكل جيد في المجتمع الجديد عانى أحمد من وجود مساحة كبيرة من الفراغ لم يكن قادراً على ملئها. وقد تنبَّه والده للأمر فشرع يشتري له مجلات مخصصة للأطفال، ومن هنا عاد المغازي يُكمل رحلته في القراءة التي أخذت تنمو شيئاً فشيئاً مع الوقت وتقدم العمر.

reading5

ويخبرنا المغازي في مقاله عن أول معرض للكتاب قام بزيارته في مصر وهو معرض القاهرة الدولي للكتاب في عام 1993، والذي شعر فيه وكأنه عثر على مغارة علي بابا المليئة بالكنوز فيقول عن هذا:

ثم كانت أول زيارة لي فى رحلة مع المدرسة لمعرض القاهرة الدولي للكتاب عام 1993 لأشعرأننى فى مغارة علي بابا العامرة بالذهب و الياقوت و المرجان، فصرت أتنقل بين السرايات التي تضم إصدارات أهم الناشرين في الوطن العربي و العالم ذاهلا كالمفتون غير راغب فى مغادرة هذه المغارة الساحرة أبدا!

كان من أهم ما خرجت به من هذه الزيارة –التى صارت طقسا سنويا مقدسا لم ينقطع أبدا حتى اليوم- هو العدد الأول من سلسلة جديدة من إصدار المؤسسة العربية الحديثة لمؤلف شاب وقتها إسمه د.أحمد خالد توفيق هى سلسلة ماوراء الطبيعة، و التي كانت و لازالت أحب ما قرأت إلى قلبي ببطلها الغريب الأطوار رفعت إسماعيل و أساطيره التى تخلب الألباب، توالت بعدها إصدارات د.أحمد -التى تابعتها كلها بنفس الشغف- من فانتازيا لسافاري لروايات عالمية للجيب، و هذه الأخيرة بترجمتها وإختياراتها المميزة فتحت لي بابا جديدا على الأدب العالمي دخلت منه عوالم ستيفن كينج و جون جريشام و أوسكار وايلد و جورج أورويل و راي برادبورى و كثيرين غيرهم.

وينهي المغازي مقاله سارداً كيف تحدى رغبة والديه في أن يصبح طبيباً؛ فدخل القسم الأدبي في المرحلة الثانوية حيث كان قد قرر أن يكون صحفياً إلا أنه في النهاية انصاع لرغبة والديه وسجل في كلية الاقتصاد لأن الصحافة حسب رأيهم أن مستقبل الصحافة غامض ومُقلق.

وقد لقي مقال المغازي الكثير من القبول لدى الأبجديين الذي فتح عليهم باب ذكرياتهم مع قصص الأطفال والقصص البوليسية فتقول الأبجدية آلاء خريس :

ياه يا أستاذ أحمد ذكرتني بالكثير مما كان قد غاب عن البال.. المكتبة الخضراء ومجلة ماجد والروايات البوليسية.. فعلا معها بدأنا حب القراءة وتحية إجلال وإكبار لكل الآباء الذين زرعوا فينا حب القراءة .. نعم فلوالدي ومكتبته الصغيرة التي تضج بحب الأدب والشعر فضل عارم لتعلقنا بالكتاب شكرا على المقال الذي أيقظ فينا الذكريات

شاركوا أحمد المغازي ذكرياتكم ورحلاتكم في القراءة على مقاله في موقع أبجد

16يونيو

عشر كتب جديدة يقترحها أبجد

101010

ينصحكم موقع أبجد لهذا الأسبوع بعشر كتب جديدة تتناول موضوعات مختلفة وتضم فيما بينها الروايات والكتب المقالية والفكرية.

حل كتاب المترجم لهشام فهمي، الذي صدر حديثا،ً في الترتيب العاشر لهذا الأسبوع. ويضم هذا الكتاب مجموعة من القصص والمقالات التي لم تترجم سابقاً، حيث عمل فهمي على ترجمتها وضمها لكتابه هذا. وتنوع الأدباء الذين اختار منهم فهمي قصصه أو مقالاته من مثل فرانز كافكا، فيرجينيا وولف، نيل جايمان وآخرون. وقد قرأ الأبجدي أحمد الديب هذا الكتاب وكتب عنه مراجعة ثرية جاء فيها

عندما سمعت عن كتابه “المترجِم” لأول مرة قررت بلا تردد أن أقرأه. وكان “المترجِم” عند ظني به في أغلب اختياراته، التي تجولت بين أسماء مثل: تشاك بالانيك “صاحب نادي القتال”، نيل جايمان “صاحب كورالاين”، لافكرافت، فرانتز كافكا، وودي آلن، ريتشارد ماثيسون، كليف باركر، آليكس شفارتزمان، وحتى جوني دِب!

مزيج محبب – كما ترون – من الفانتازيا والخيال العلمي والرعب والطرافة. قصص نيل جايمان التي جمعت بين الغرابة والرهافة، قصص عالم ما بعد الكارثة مثل: العائلة النووية – نحن الثلاثة، قصص تشاك بالانيك الرهيبة التي كانت – في رأيي – أفضل ما في الكتاب. بالذات قصة “خروج” التي عرفتني بحجم موهبة تشاك بالانيك المذهلة. تشاك بالانيك الذي يقلده الكثيرون في محاولة وصف قاع المستنقع، غير مدركين أنه لا يغوص إلى تفاصيل ذلك القاع إلا ليخرج وفي يده نجمة من السماء! كيف يفعلها؟ هذا هو سر تشاك بالانيك الذي لم يقترب منه المقلدون فظلوا في مستنقعاتهم يعمهون.

وكان الاقتراح التاسع لكتاب مشكلة الأفكار في العالم الإسلامي لمالك بن نبي. وتقول الأبجدية إشراق الفطافطة أن مالك بن نبي وغيره من المفكرين المعاصرين أمثال علي عزت بيجوفيتش أو عبد الوهاب المسيري قد أسهموا بشكل جدي في إعادة إحياء الفكر والنهضة الاسلامية. وقد ذهب الاقتراح الثامن لكتاب أوراق الورد لمصطفى صادق الرافعي وقد كتبت الأبجدية أروى الجفري مراجعة تحدث فيها عن مدى شغفها بهذا الكتاب قائلة:

من يستطيع كتابة “أوراق الورد” لابد أنه شخص مفعم بالمشاعر ، ممتلئ بها حتى فاضت على شكل كلمات ، كلمات حيّة متجددة تحوي معان عميقة ، كل مرة تمر عيناي عليها أشعر بالدهشة و أغترف معنى جديداً .

فور إمساكي بالكتاب تتجمع كل المشاعر في قلبي و كأنها تحضر احتفالا ، كأنها طفل خرج في يوم العيد ليقرأ الفرح في أعين الناس و يفرح هو بالعيد و بتلقي “العيدية” ، نعم ساعة قراءة هذا الكتاب هي العيد ، والمعاني التي تتلقاها المشاعر هي العيدية !

وقد حلت رواية خارطة الحب لأهداف سويف في المركز السابع، وقد أُعجب الأبجديون بهذه الرواية بشدة؛ فقالت الأبجدية إيمان جمال أنها أُعجبت بهذه الرواية رغم أن البداية أربكتها قليلاً لتنقلها بين الماضي والحاضر، في حين كتبت الأبجدية نور عابد مراجعة تعطي من خلالها القارئ لمحة سريعة عن الرواية:

رواية تحكي عن تاريخ مصر من القرن الماضي وحتى الآن من خلال شجرة عائلة الغمراوي. تتابع الفصول بين الماضي والحاضر, وبين شخصيتين هما: آنا “الماضي” وأمل “الحاضر”, حيث تعثر “أمل” على يوميات زوجة خالها “آنا” التي تكون بريطانية الأصل ولكنها تقع في حب “الغمراوي باشا” وتتزوجه, فتبدأ “أمل” رحلة التعرف على ماضي عائلتها وتاريخ بلدها.

وقد جاء الاقتراح السادس لرواية القاتل الأعمى لمارجريت أتوود والتي ربحت عليها الكاتبة جائزة البوكر لعام 2000 في كندا وذلك لكون الرواية ملحمة إنسانية بديعة. في حين ذهب الاقتراح الخامس لرواية عرس الشاعر لأنطونيو سكارميتا والتي تعد واحدة من قصص الحب الأسطوري. ويلقي فيها الكاتب الضوء على حال أوروبا قبل الحرب العالمية الأولى كما أنها تؤرخ لسلالة من المهاجرين الذين وصلوا إلى تشيلي في بدايات القرن العشرين. وقد جاء الاقتراح الرابع لكتاب ساعات القدر في تاريخ البشرية لستيفان زفايج وقد جاء التالي على غلاف الكتاب:

إذا نشأت في الفن عبقرية تخطت العصور: فإنها تحدث في ساعة في تاريخ البشرية تنشىء حسماً يمتد على مدى عقود من الزمان وقرون. ومثلما يحدث في أضيق حيز من الزمان، وما يجري، في العادة مسرحياً بعضه إثر بعض، أو بعضه إلى جانب بعض، فإنه ينضغط في لحظة واحدة، تحدد كل شيء، وتفصل في كل شيء. كلمة نعم واحدة، أو كلا واحدة، أو لما يئن الأوان، أو فات الأوان، تجعل من هذه الساعة ساعة حاسمة لا رجعة فيها، على مدى مئة جيل، وترسم معالم حياة فرد، أو شعب، بل مسيرة المصير للبشرية بأسرها. وبذلك كان من أهم ما تناوله الكتاب: هرب إلى الخلود, فتح القسطنطينية, انبعاث جورج فريدريش هيندل, عبقرية ليلة, دقيقة واترلو في تاريخ العالم, مرثية ماريينباد, اكتشاف إلدورادو, لحظة بطولية, الكلمة الأولى عبر المحيط, الهرب الى الله, الكفاح من أجل القطب الجنوبي, القطار المختوم, شيشرون, ويلسون, تعقيب المحرر.

وكان الاقتراح الثالث لهذا الأسبوع من نصيب رواية ترانس كندا لسماح صادق، وقد كتب الأبجدي إبراهيم عادل مراجعة مثيرة للغاية عن الرواية فيقول في وصفها:

نخطئ أحيانًا حينما نعزو إعجابنا برواية ما لعدد من الأسباب المنطقية، كجودة السرد وتماسك اللغة وبراعة الوصف إلى غير ذلك من “إكلاشيهات” اعتادها النقاد، وربما اعتدنا ترديدها ورائهم، وربما أيضًا كانت حقيقية .. لكنها في الواقع ليس كل شيء!

هناك ماهو أكثر، هناك ماهو أعمق .. لعله “الصدق” مثلاً

مؤخرًا شعرت أن هناك أكثر من رواية أو عمل أدبي يفتتني فيه أكثر ما يفتتني “الصدق” ..

ربما تكون “القصة” معتادة، أو تقليدية هنا وهناك، ولكن المحك الأساسي، والعهدة كلها على “الراوي” الذي يجعلك تعيش تلك التفاصيل مهما بدا تشابهها مع حكايات أخرى، ألا تبدو لنا حكاياتنا متشابهة أحيانًا، ومصائرنا؟!

ثم يتابع محاولاً تلخيص الرواية فيقول:

تبدأ الرواية ب خمس حكايات قصيرة، ترسمها “سماح” بدقة شديدة وبطريقة مشهدية “سينمائية” تضعك في قلب الأحداث مباشرة، وتعرّفك فيها على “شخصيات” روايتها في (ما قبل الهجرة) لنتعرف على (يوسف، إيمان، هاني، حلا، و نهى) في لوحات قصيرة، ولكنها دالة ومعبِّرة جدًا تضعنا أمام العلاقات الغريبة والمتوترة بين هاني وديان، وبين حلا وحاتم .. وأخيرًا نهى وطاهر ..

والحقيقة أن هذه اللوحات، وقبيل انتقال سماح إلى القصة الرئيسية للرواية، تجد أنك أمام أربع حكايات قابلة تمامًا لأن تكون لكل منهم رواية منفصلة بما تحمله شخصياتها من أزمات وطبائع مختلفة استطاعت أن تعبَّر عنهم بشكل مكثف جدًا في هذه الصفحات القليلة، ولكن سماح تنتقل في (هجرة أخرى) إلى بطلتها الأثيرة (إيمان) التي اختارتها لتروي حكايتها مقسمة على فصول مقسمة لمحطات بأسماء المدن التي انتقلت فيها من “القاهرة” إلى “كندا” ..

تبدأ الرواية من النهاية، من قرار الرحيل الذي لا نعرف مبرراته ولا أسبابه، لتبدأ البطلة (إيمان) وعبر طريقة التقطيع السينمائية تعود بذكرياتها إلى الأحداث الذي سبقت هذا القرار المفاجئ والذي يبدو غريبًا، لنتعرف على حياتها كيف بدأت، وحكاية حبها إلام انتهت .. وما مرت به أثناء ذلك من مصاعب وأزمات،

وكان الاقتراح الثاني لهذا الأسبوع لرواية لا قديسون ولا ملائكة لإيفان كليما والتي تتتحدث عن سيدة لا تزال تعيش في ماضيها وفقدت كل من تحبهم في هذه الحياة كما أنها تشكو ما تعانيه من كآبة إلى أشيائها الخاصة كنبيذها ودخانها، وقد كتب ميريل روبين في صحيفة واشنطن تايمز في الرواية قائلاً: شخصيات السيد كليما صادقة ومقنعة للغاية- مصابة، هشة، مرتبكة، مفعمة بالحياة. مثله مثل أنطون تشيكوف، يستطيع إيفان كليما أن يبرز لنا ما هو غير عادي في الحياة العادية. وقد حل كتاب أفواه الزمن لإدواردو غاليانو في المركز الأول، وقد كتب الأبجدي هاني عبد الحميد مراجعة تحدث فيها بإسهاب عن الكتاب. فيقول:

لدى غاليانو ملكة مدهشة في التقاط أصغر وأدق المشاهد اليومية، وربطها بأحداث حقيقية (حدثت بالفعل) وأحيانا متخيلة، ثم إعادة صياغة الموقف بعبارات رشيقة، مكثفة، بالغة التركيز، خالية من أي إسفاف أو ابتذال. كأني به يتأهب لاقتناص أي واردة من هنا وأي شاردة من هناك ليشعل شرارة التذكر، أو ليقتحم من خلالها مخزون الأحداث في عقله، فيقتبس ما يلائم الموقف، ثم يعيد نسج ذلك كله في حلة جميلة، ذات طراز وطابع خاص.

لا أعلم عدد النصوص التي يحويها الكتاب على وجه التحديد. ولكن لو افترضنا أن كل نص يستغرق صفحة كاملة (مع أن الأمر بخلاف ذلك بالطبع)، فنحن نتكلم إذن عما لا يقل عن المئتي نص. لك أن تتخيل حجم المشاهد أو اللقطات التي أعاد صياغتها الرجل؟ -من كل حدبٍ وصوب فعلا.

لك أن تتخيل مقدار البراعة اللازمة لإنجاز مثل هذه النصوص بهذه الحرفية المدهشة؟؟

اختر ما يعجبك من هذه المجموعة الغنية من الكتب التي يقترحها عليكم موقع أبجد ولا تنس أن تقوم بإضافتها إلى قائمة قراءاتك المقبلة.

8يونيو

الجائزة الذهبية لأفضل مجتمع الكتروني لموقع أبجد !

10374029_744140815651201_5781182234793573907_n

 

حصل موقع أبجد على الجائزة الذهبية عن أفضل مجتمعات إلكتروني في الدورة الرابعة من حفل تتويج أفضل تطبيقات الهواتف الذكية – الموبايل – ومواقع الانترنت في الأردن، عمان عشية الثامن من حزيران/يونيو 2014 في فندق جراند حياة. وقد حضر الحفل أكثر من 400 شخص من كبار الشخصيات والمختصين في تكنلوجيا المعلومات.

تضمنت اللجنة المقيمة للمشاريع هذا العام السيد أيمن عفانة، السيد ليث زريقات، السيد عمار إبراهيم، الآنسة لارا أيوب، والسيد جودت شماس.

3يونيو

عشر كتب جديدة يقترحها عليكم أبجد

10nm

يقترح عليكم موقع أبجد لهذا الأسبوع عشر كتب وروايات جديدة ومتنوعة تتناول مواضيع عديدة ومختلفة وتضم كتباً سياسية وتاريخية ودواوين شعرية.

كان الاقتراح العاشر لهذا الأسبوع من نصيب رواية “نهاية السيد وايلسكارليت توماس. وقد قامت إيمان حرز الله بنقل هذه الرواية البديعة إلى العربية، وقد عُرف عن حرز الله أنها مُترجمة رائعة خصوصاً بعد أن ترجمت رائعة هاروكي موراكامي “كافكا على الشاطئ” . وقد جاء على غلاف الرواية هذا التلخيص المشوق:

حين تجد آرييل مانتو نسخة من رواية نهاية السيّد واي في متجر للكتب القديمة، لا تصدق عينيها، لأنها تعرف عن كاتبها، العالِم الفيكتوري الغرائبي توماس لوماس، ما يكفيها لتحدّد أن النسخة التي وجدتها هي النسخة النادرة التي يقول البعض إنها تحمل لعنة.

فتجد نفسها، والسيد واي تحت ذراعها، في دوامة فاتنة من الحب، والجنس، والموت والسفر عبر الزمن وعبر طبقات وعيها، والتنقل بين الأفكار والهواجس.

وجاءت رواية “الموسيقي الأعمى” للأديب الروسي فلاديمير كورولينكو بالترتيب التاسع. وقد كتبت عنها الأبجدية سوسن أمين قائلة:

أكثر شيء بيعجبني في الأدب الروسي – في القليل مما قرأته – هو الوصف البارع, حتى لو موضوع الرواية عادي, لكن الوصف لكل شيء فيها بيعطيها حياة, بطل الرواية وُلد أعمى وكبر وهو محاط بالحب والرعاية والمساندة, لكن بمرور الوقت وبرغم حبه للموسيقى بيفقد سعادته من الظلام الذي لا ينتهي, إلى أن يستطيع أن يعبر عن نفسه ويوصل ما بداخله بالألحان والموسيقى.

الكاتب استطاع أن يصف ويُعبر عن نفسية بطل الرواية الأعمى وإحساسه بكل ما حوله من أصوات وبشر وطبيعة, موهبته الموسيقية , مشاعر الحزن والألم.

وذهب الاقتراح الثامن لقصيدة “أرض الضياع” للشاعر ت.س.إليوت والتي تركت بصمة كبيرة ليس في الأدب الأمريكي وحسب، بل وصلت أصداؤها وتأثيرها للعالم أجمع. وحل كتاب “طبيب في رئاسة الوزراء؛ مذكرات الدكتور مهاتير محمدلماهتير محمد في المركز السابع والذي لا يعد سيرة حياة شخصية لرئيس الوزراء الماليزي الأسبق فقط، بل يُعد هذا الكتاب توثيقاً تاريخياً وسياسياً لمرحلة مهمة من تاريخ ماليزيا. في الترتيب السادس جاء كتاب “التحليل النفسي للنارلغاستون باشلار، ويعد هذا الكتاب واحداً من خمسة كتب ألفها باشلار عن الأحلام والأساطير والأخيلة الانسانية المجنونة. ويتناول باشلار في هذا الكتاب الانطباعات والأقنعة المختلفة للنار إضافة لبحثه عن أساطير النار بين مختلف الشعوب. وكان الاقتراح الخامس لهذا الأسبوع من نصيب رواية “اذهب حيث يقودك قلبك” للكاتبة الإيطالية سوزانا تامارو، وقد جاءت هذه الرواية على شاكلة سيرة حياة لمُسنة تطرح فيها رسائل لإحدى حفيداتها. وقد عبّر الأبجدي إبراهيم عادل عن إعجابه بهذه الرواية حيث قال:

رحلة قد تبدو بسيطة وعادية، ولكنها حياة تلك الجدة، وكيف تعاملت فيها مع الناس ومع أم تلك البنت التي لم يكونا على وفاقٍ أيضًا، ورغم ذلك ظلت تتعامل بحب، وتتذكر التفاصيل البسيطة التي جمعتهم، وتحاول أن تقدم اعتذارًا عن أخطائها بطريقتها الخاصة، …

رواية جيدة وبسيطة .. مفعمة بالصدق ..

وكان الاقتراح الرابع لكتاب “مسارات العروبةليوسف الشويري والذي يعالج مراحل مهمة في مسارات العروبة. في حين حلت رواية “أشياء كنت ساكتة عنها” للروائية آذر نفيسي في الترتيب الثالث. وقد جاء على غلاف الرواية في نسخته العربية هذا التلخيص المثير:

تسجل آذر نفيسي لنا وقائع أخرى من هذه الحياة التي عاشتها، وبطريقة أوسع، أي أنها تعود بالذاكرة إلى ما قبل الثورة بزمن طويل، عبر سيرة عائلتها، التي تتقدم في الحياة مع تقدم التغيرات التي عرفتها بلادها. لكن أول ما يلفت نظرنا، أن نظرتها هذه لا تـقدم الشيء الجديد حول إيران اليوم، تمـاما كـما تقول الكاتبة نفسها في الصفحات الأولى من الكتاب: «لا أقصد أن يكون هذا الكتاب تعليقا سياسيا أو اجتماعيا، أو قصة حياة نافعة. أود أن أحكي قصة أسرة تتكشف إزاء خلفية عهد مضطرب من تاريخ إيران السياسي والثقافي».. من هنا ينبع الكتاب بالدرجة الأولى من ذاكرتها الشخصية. وقد يكون هنا الجوهر في ما ترمي إليه الكاتبة التي تجد أنها لا تريد كتابة كتاب يخبرنا أشياء عن إيران، وليس لديها أي ميل في تسييس الأشياء، بل كل ما ترمي إليه أن نقرأها ككاتبة.

وجاء الاقتراح الثاني لرواية “أساطير رجل الثلاثاءلصبحي موسى والتي تتحدث بشكل خاص عن الإسلام السياسي؛ حيث اختار الكاتب أبطال روايته من الواقع الحقيقي دون إسقاطات رمزية أو غيره، فكانت شخصياته من مثل أسامة بن لادن والظواهري وغيرهم هي التي تلعب دوراً حقيقياً في الرواية. وقد كتب الأبجدي أحمد المغازي مراجعة تستحق القراءة عن هذه الرواية نقتبس منها التالي:

عن نفسى لم أكن يوما من المتعاطفين مع مستحلى دمائى و دماء أهلى و أصدقائى، أو المستعدين لإعتبارها خسائر “جانبية” لأننا نقف بينهم و بين هدفهم “المقدس″، و حرب “التفجيرات” هذه لم تحظ يوما بإحترامى و أراها لا تختلف فى النذالة عن حرب “الدرونز” –المقاتلات بدون طيار- الأمريكية، التى تحارب الإرهاب عشوائيا فتقصف حفل زفاف هنا و تقيم مأتما هناك، لكن ما يقدمه صبرى موسى هنا ليس دعوة للتعاطف، و لكن لفهم هذه الحالة السياسية و الدينية -و الإنسانية قبل أى شىء- من وجهة نظر أصحابها أنفسهم، و ما رأيته أنا فى حياة هذه الشخصية الدرامية من خلال الرواية ذكرنى بشخصية “مايكل كورليونى” فى العراب –رائعة ماريو بوزو التى حولها للسينما المبدع فرانسيس فورد كوبولا و جسدها العبقرى آل باتشينو- بتحولات الشخصية المبررة فى سياقها، و التى تنتهى فى مسار مخالف تماما لما بدأت نتيجة ظروف حياتها الإستثنائية، و التى تجعلك لا تستطيع الجزم بما كنت ستتحول إليه شخصيا لو وضعت فى نفس الظروف!

وقد حلت رواية “الطريق الطويل: مذكرات صبي مجند” للمؤلف إشمائيل بيه في الترتيب الأول، وكتب الأبجدي إبراهيم عادل عن هذه الرواية مراجعة مميزة قال فيها:

هنا شهادة صادقة وموحية وأليمة لأحداثٍ عاشها كاتبها يومًا بيوم، واستطاع ببراعة فائقة أن يصفها ويعرضها بتفاصيلها القاسية المؤلمة، ويبدو لي أن الكاتب تمرَّن كثيرًا على الكتابة، أو هو ـ على الأقل ـ موهوبٌ بالفكرة، لأنه استطاع أن يعرض لحياته مع كل هذا الألم بهاذ التشويق، وعرض لحظات ومشاهد حيَّة كانت بالغة العذوبة والبساطة والتأثير معًا ..

كلَّما قرأت فصلاً من الكتاب أو جزءًا منه كنت أعود إلى صورة الغلاف وأتخيَّل ذلك الطفل المسكين الذي قادته ظروف حياته الصعبة لأن يكون مجندًا، ولأن يقتل المتمردون أول ما يقتلون فيه طفولته وبراءته، فيعيش حياته محاربًا مشردًا

تلك صفحة من تاريخ إفريقيا التي يبدو أننا نجهل عنها الكثير ـ شأن الكثير من دول وشعوب العالم ـ يوضحها إشمائيل ببراعة وبدقة، تجعلني كأنما أشاهد حياته فصلاً فصلاً ..

لا تنس عزيزي القارئ أن تضم هذه الكتب العشر إلى قائمة قراءاتك المقبلة كي تشارك الأبجديين بمراجعاتك عنها أو تقوم بإضافة اقتباسات منها على موقع أبجد.

2يونيو

دور النشر العربية: عودة قوية للقارئ العربي والفضل للإصدارات الإلكترونية

Reading infographics

في ظل الحديث الكثير عن انصراف العرب عن القراءة أو الاهتمام بالكتاب وظهور إحصائيات لا تستند إلى أي بحث علمي حقيقي أو دقيق، كأن معدل القراءة في العالم العربي لا يتجاوز الست دقائق سنوياً، ظهرت دراسات جديدة دحضت كل هذا بل وأكدت على أن القراءة في عالمنا العربي لم تمت وإنما هي في تقدم واضح وكبير.

تناقلت العديد من وسائل الإعلام إحصائيات جمعتها من مصادر عديدة مثل موقع جوجل الإلكتروني الذي أشار لوجود خمسة مليون عربي يقومون باستخدامه للبحث عن كتب أو مؤلفين، والفيس بوك الذي أكد أن فيه أكثر من 22 مليون مستخدم عربي يهتمون بالقراءة والكتب عن طريق ربط حساباتهم بمواقع مهتمة بالقراءة أو إضافة كتب على حسابهم في الإشارة إلى ماهية اهتماماتهم. وقد قدَّم موقع أبجد إحصائيات زواره ومستخدميه العرب؛ فهناك 135 ألف كتاب أضيف إلى قوائم القراءة من قِبل الأبجديين وحوالي نصف مليون صفحة يتم تصفحها من قبل الأعضاء أو الزوار شهرياً هذا وقد قيَّم القراء على موقع أبجد الستين ألف كتاب حتى اللحظة.

وقد أوعزت دور النشر العربية هذا الاهتمام المتقدم في القراءة إلى انتشار الكتاب الإلكتروني ورخص ثمنه أو توفره بشكل مجاني على الشبكة العنكبوتية، الأمر الذي سهل على القارئ العربي الحصول عليه خصوصاً وأن ثمن الكتاب الورقي أعلى بقرابة الخمسين مرة مما هو عليه في الدول الغربية كما وضح السيد عمار مرداوي.

من جانبها، إيمان حيلوز مؤسسة موقع أبجد علقت على الموضوع قائلة:

تبعث هذ الأرقام بريق أمل لدى المؤلفين ودور النشر التي ظنت لفترة أنها فقدت قارئها. بيد أن هذه الأرقام تؤكد عودته مع اختلاف ملحوظ في ميوله ورغبته بقراءة المؤلفات عبر شاشات أجهزة الموبايل والأجهزة اللوحية التي تلازمهم طوال الوقت، وهو ما يستدعي منا كشركات عاملة في هذا المجال تفهم رغبة القارئ واحترامها والتوجه أكثر نحو النشر الإلكتروني

بفضل التقنيات الحديثة لم يعد هناك ما يخشاه المؤلف ولا دور النشر، من تعدي على حقوق مؤلفاتهم أو سرقتها أو حتى إمكانية إعادة نشرها، كما هو الحال بالنسبة لمكتبة ياقوت التي نجحت بتطوير تقنية تشفير وحماية يستحيل تجاوزها، إذ يتم تشفير كل كتاب يتم تحميله بطريقة خاصة تتوافق مع الجهاز ذاته فقط ولا يمكن قراءته على أي جهاز اخر.

هذا وقد تناقلت كل من الدستور، المختصر نيوز، أخبار اليوم، MENA FN , الأيام، السبيل، aitnews، أخبارك، نصف الدنيا، ثبت، تواصل، صحفي، سرايا، العربية، أخبارك، إذاعة الكوثر، أخبار البلد، أخبار الأردن، موقع عمان نت، وكالة المحرر، قناة العالم، جريد بيان الالكترونية، المشاهير، المدائن، وكالة بيت لحم للأنباء، النورس نت، جريدة شباب مصر، وكالة رم للأنباء، البوصلة، بوابة إفريقيا الإخبارية، وطنا نيوز، دنيا الوطن، صدى الشعب، الغد، الرأي، صحيفة نبأ الالكترونية، إيثار نيوز، وكالة كيلوبترا للأنباء، زاوية، العالم الجديد، كرمالكم، هلا نيوز، نبض الرصيف نت، و جسور العرب هذه الإحصائيات المبشرة بالخير.

 

1يونيو

نجيب سرور: شاعر العقل

 

ولد الشاعر المصري نجيب سرور في قرية إخطاب المصرية في الأول من يونيو \ حزيران من عام 1932. وقد تلقى تعليمه في نفس القرية إلى حين التحاقه بالجامعة وبدء دراسته للحقوق. ولكنه سرعان ما وجد أنه أخطأ في اختيار هذه التخصص الذي لا يناسبه، فانتقل لدراسة المسرح في المعهد العالي للفنون المسرحية حيث بدأ ببناء علاقات كثيرة مع الكُتّاب والأدباء المصريين في تلك الفترة.

لم يكن سرور شاعراً أو ناقداً ممتازاً وحسب بل كان ممثلاً رائعاً حسب وصف المقربين منه؛ فحينما يقرأ قصيدة على أصدقائه يأخذ في تمثيلها أمامهم كاشفاً عن مهارة كبيرة في التحكم بأداء تعابير الوجه وحركة اليدين مما ساهم في شد الناس إليه.

najeeb.jpg

وقد قرأ الأبجديون العديد من دواوين شعر سرور وكان أكثرهم ديوان “لزوم ما يلزم“. فيقول الأبجدي أحمد عبد الحميد عن هذا الديون أنه اكتشف من خلاله عظمة سرور كشاعر على الرغم من احتواء الديوان على ألفاظ نابية. وقد كتبت الأبجدية مروه عاصم سلامة مراجعة رائعة في هذا الديوان قائلة:

كتبها في (بودابست) المجرية التي هرب إليها بعدما طُرد من بعثته لدراسة الإخراج بروسيا وبعدما اصطدم مع الفكر الماركسي الشيوعي الذي كان مولعا به في البدء …في زمن يتأرجح بين عام 63 و64 …ويترنح ما بين أوائل شتاء وأواخر ربيع…ورغم أنف ذاك الربيع كانت كلها شتائية المناخ ….ورغم أنف هذا الشتاء فلن تجده أبداً حزناً زمهريراً صارخا ..بل حزنا نبيلاً…ذاك الذي يلتحف اليأس ثم يجلس هادئ الوجه .. يطعم فؤاده الكثير من السخرية وأبداً لاينسى في الليل ان يهدهده ب(موال الحنين)…..فقط ليبقي على هذا النبض بعد اليأس حيا ً وإن كان خافت …..أكنت وحدي من شعر بأنها غرفة بلا نافذة تلك التي دوّن فيها نجيب سرور ديوانه هذا ؟؟و بمصباح واحد باهت؟؟ …وإن لم يكن فلابد كانت ملئ حتى السقوف بالكتب !!…وإن لم يكن فلابد كان هناك (الكوميديا الإلهية لدانتي الإيطالي) و(رسالة الغفران للمعري )!! …فلقد فعل بالمعري ما فعله المعري بالآخرين …حيث ارتحل في رسالته الشهيرة إلى شعراء سبقوه لعالم الآخرة ..حاورهم فيه عن وزن الموسيقى في الأبيات ووزن الصدق في القلوب ..محاورات كانت بين ربوع جنات الخلد في حين …وعلى فوهات الجحيم أحيانا أخرى ..كما تبعه متأثرا بها دانتي الإيطالي في كوميدياه الشعرية ……..ما كان مختلفا هو أن نجيب سرور لم يكن بطل المشاهد فلقد أسند دوره ل(دون كيخوت).

وقد حاز ديوانه الثاني “بروتوكولات حكماء ريش“، والذي يبدو أنه أخد اسمه من كتاب بروتوكولات حكماء صهيون، على إعجاب الكثير من الأبجديين. فقد أعجب الأبجدي هاني عبد الحميد بهذا الديوان الذي أخذ يحلله في مراجعته عنه:

مقهى ريش من المقاهي التي يرتادها الأدباء والفنانون والشعراء, ثم الأدعياء! في منطقة وسط البلد بالقاهرة. ويبدو جلياً -كما أشارت المقدمة- أن نجيب سرور يصبّ جامّ غضبه على سياسة الإنفتاح الإقتصادي التي رافقت عصر السادات بعد حرب أكتوبر, بما تبِعها من ظهور طبقة الأدعياء, بالإضافة إلى التدنّي الواضح في كل شيء

وقد عبّرت الأبجدية مروه عاصم سلامة عن إعجابها الشديد في هذا الديوان قائلة:

بعد قراءتي لهذا الديوان والذي يصف فيه (نجيب سرور) رحمه الله تجربته في (مقهى ريش) كواحد من أشهر رواده ، صرت أشعر بأن عبارة (للكبار فقط وخبركم أسود ومنيل كمان) لا تعد إساءة فقط وإنما هي اتهام بالبذاءة أيضاً!!

وكما هو جليّ من اسم الديوان الذي كُتب على طريقة (بروتوكلات حكماء صهيون)..كانت الأبيات حجارة من سجيل منضود مسومة للجالسين من رواده الأقدمين…وستشعر كما لوأنه قد نٌصبت أمام مقهى ريش خشبة مسرح إعتلاها (نجيب سرور ) هازئاً ليقوم بما يمكن أن تسميه (ستاند آب تهكم)… ولا يحذرك الإنضمام إن أردت بل هو ينبهك فقط إلى بضع بروتوكولات بسيطة.

يقترح موقع أبجد أن تقرأ هذين الديوانين كي تغوص في قراءة شعرية رائعة كتبها مصري من الطبقة الكادحة.

29مايو

عبد الرحمن منيف: لو أنك مازلت بيننا!

 

ولد عبد الرحمن منيف في 29 مايو 1933 لأب سعودي وأم عراقية في العاصمة الأردنية عمّان. وقضى المنيف في عمّان جل فترة طفولته وشبابه قبل انتقاله إلى بغداد لإتمام تعليمه الجامعي، إلى حين طرده منها في عام 1955 لينتقل بعدها إلى القاهرة كي يُتمَّ تعليمه فيها.

يعد منيف أحد أهم الروائيين العرب، خصوصاً بعد كتابته لرائعته مدن الملح والتي كتبها في خمسة أجزاء وصف فيها مرحلة قيام المملكة العربية السعودية واكتشاف النفط. وقد أدت هذه الخماسية آنذاك لسحب الجنسية السعودية منه.

تعد رواية “الأشجار واغتيال مرزوق” هي أول عمل منشور للمنيف رغم أنه لم يكن أول عمل قام بكتابته. وقد تركت هذه الرواية أثراً كبيراً في نفوس قُرائها من الأبجديين؛ فقد ذكر كل من آلاء جبلة، أحمد أبي دار وهبة لقمان أن هذه الرواية أثرت فيهم جداً خصوصاً في تصويرها للواقع العربي المهزوم.

abdl.jpg

وكانت روايته “شرق المتوسط” إحدى أهم الروايات التي تُصنَّف تحت أدب السجون. وقد لخصها الأبجدي أحمد شكيبي قائلاً:

الرواية تحكي قصة هي أبعد من حدود الزمان والمكان.. فلا يهم أين حدثت وقائع الرواية أو متى حدثت.. المهم أنها حدثت.. وهي لا زالت تحدث في بلادنا ومجتمعاتنا التي رضعت الذل والقهر والخضوع لجبروت السلطان عهدا طويلا حتى شبت وشابت عليه…

عبدالحمن منيف معروف بأسلوبه القاسي في الوصف حتى لإنك تشعر أنك تتألم كما يتألم أبطال الرواية.. لكنه أيضا يبقي مساحة كبيرة من الحب ليعطي القارئ نفحات من الأمل ولو في أحلك الظروف..

العناد..الحب..الكبرياء..القوة..الضعف…الرجولة… الصبر.. الكتمان…يجمعها عبدالرحمن منيف في شخصية واحدة…

عندما يدخل الرجل السجن.. فإنه يتحرر من كل القيود.. وأولها القيود التي وضعها لنفسه.. ففي السجن لا شيء مهم.. يمكن للمرء أن تقول كل ما يريد بصراحة دون أن يخاف… فعندما تسلب الحرية تصبح الأشياء الأخرى بلا قيمة….

وعندما يخرج من السجن فإن حياة السجن ستبقى تلازمه طوال حياته… قد يتحرر جسده من القيد ومن جدران السجن .. لكن روحه ستبقى متعلقة هناك في الزنزانة.. حيث ذاق لأول مرة طعم الحرية

الرواية جعلتني أحس بتناقض عجيب في داخلي… فبينما أنا أقرأ الكتاب وفي يدي فنجان القهوة فإن هناك من يدفع ثمن هذه الكلمات دما وعرقا وليالي في عتمة السجون لنعرف نحن قيمة الحرية

قد تنتهي الرواية بانتهاء الكتاب .. لكن القصة لن تنتهي.. وستبقى موجودة ما دامت دماء الذل والهوان تجري في عروق الشعوب العربية

وقد اختلفت التقييمات والمراجعات حول رواية “قصة حب مجوسية“، فهناك من وجدها قصة جميلة مثل الأبجدية نور عابد، وهبة روبن و سالي الطاهر وعامر الذي قال عنها:

اراد منيف ان يببن للقارئ ان الحب لا دين له عندما دخل في المحظور في علاقة حب مع ليليان المرأة المتزوجة. ابدع منيف في تصوير المونولوج الداخلي للمحب فهو مخطئ ومقر بخطأه لكنه مكابر وضعيف امام هذا الحب. لم يعط منيف بطل الرواية اي اسم او لقب حتى تبقى شخصية مبهمة مرفوضة من المجتمع صاحب اللاهوية “بدأت الرحلة وحيداً وسأنتهي وحيداً” لم ينل مطلبه فهو مجرد حالم واهم، ويستمر في البحث عن الحب

وهناك من خذلته الرواية ووجدها أسوأ ما كتبه المنيف. فيقول الأبجدي أحمد شكيبي عن الرواية:

لا أدري ما هو الغرض الذي قصده عبدالرحمن منيف عندما كتب هذه الرواية!! الرواية غير مفيدة بأي شكل من الأشكال.. وتهدم جميع المبادئ والأخلاق الحميدة… هل يرغب أحد في أن يحب رجل آخر زوجته؟ لماذا إذا هذا العرض الشاعري لمثل هذه العلاقة الآثمة؟

ندعوك في أبجد أن تشاركنا مراجعاتك في كل ما قرأته للمنيف كي تكون أحد المساهمين في إثراء المحتوى العربي على الانترنت.

27مايو

“ من يتمكّن من اللغة الكونية يدرك أن هناك على الدوام شخصاً ما في العالم ينتظر شخصاً آخر و عندما يلتقي ذلك الشخصان و تتعانق نظراتهما يغدو الماضي و المستقبل بلا أهمية إذ لا وجود إلا لهذه اللحظة الراهنة و لهذا اليقين الذي لا يمكن إدراكه. ”

- باولو كويلو -
26مايو

رضوى عاشور تكمل عامها الثامن والستين

يصادف اليوم ميلاد الأديبة المصرية القديرة رضوى عاشور. ولدت عاشور في 26 مايو 1946 في القاهرة ودرست اللغة الانجليزية في كلية الآداب بجامعة القاهرة، ثم أتبعتها بدرجتي الماجستير والدكتوراه. على الصعيد الشخصي تزوجت رضوى عاشور من الكاتب الفلسطيني مريد البرغوثي، وهي والدة الشاعر الفلسطيني تميم البرغوثي.

لم تكن بدايات رضوى عاشور روائية أو قصصية، بل كان أول إنتاجها عبارة عن كتب متخصصة في النقد الأدبي إلى حين دخولها عالم القصة والرواية مع بداية الثمانينيات.

radwa.jpg

تميزت رضوى عاشور بكتابة الرواية التاريخية؛ فأغلب رواياتها اعتمدت فيها على زمن معين في التاريخ العربي أو الإسلامي كي تبني أحداث روايتها عليه. في روايتها ثلاثية غرناطة استندت عاشور إلى زمن الممالك الإسلامية في الأندلس حيث تبدأ أحداث الرواية في العام 1419 ،وهو العام الذي سقط فيهِ آخر معقل للمسلمين في الأندلس. تقول الأبجدية مرام عبد المجيد عن الرواية:

كان أكثر ما يحيرني كيف تخلي أهل الأندلس عن اسلامهم ببساطة.وكيف تحولت الاندلس بحضارتها الي اسبانيا.استطاعت رضوي عاشور حقاً ان تبهرني وتنقل لي الروح الأندلسية بدقة وصفها للطبيعة وشجر الزيتون والبرتقال والشوارع والحارات وملامح الاشخاص حتي تنقلنا لنعيش وسطهم

أستوقفتني حالة الأضطراب في المعتقدات التي مر بها جميع الشخصيات تقريباً ما بين ايمان فطري بأنهم مسلمين وما فُرض عليهم من تنصير

في حين تقول الأبجدية إشراق الفطافطة:

مأخذي على الكتاب هو أنه بعد أن عشنا تفاصيل الباخية والشخوص في الفصل الأول حتى تبدأ الأحداث بالتسارع حتى اخر فصل فتفقد الاثارة التي خلفتها الشخوص وتبدأ بانتظار النهاية. بعض الاحداث لم تخدم القصة ولم أفهم سبب ورودها في السياق ولكنها تبقى الأندلس نقلتها أنامل رضوى بحرص أم رؤوم…

في الرواية التاريخية أيضاً كتبت رضوى عاشور رائعتها “الطنطورية” والتي رفضت أن تُرشَّح لجائزة البوكر العربي. وسُميت الرواية بهذا الاسم تبعاً لبلدة طنطورة الفلسطينية التي هُجر سُكانها إلى لبنان بعد المذابح التي قام فيها الصهاينة فيها. وقد أعجب العديد من الأبجديين بمقدرة عاشور المصرية على كتابة رواية بنكهة فلسطينية خالصة؛ فتقول الأبجدية نور عابد عن الرواية:

يُحسب للكاتبة الرائعة “رضوى عاشور” أنَّها قدمت روايةً فلسطينيّة خالصة_ حتى في ألفاظها، وكأنَّ الكاتبة ولدت وعاشت في فلسطين التي لم تنل منها سوى الزوج والابن المبدعيّن: مريد وتميم البرغوثي. تحدثت عاشور في روايتها عن قصة حياة ” رُقيّة” الطنطوريَّة والتي هُجرت من قريتها الطنطورة في نكبة 1948 لتلجأ مع من بقي من عائلتها إلى صيدا، ولتعايش بعدها واقع الفلسطينيين القاسي في لبنان والذي وصل لذروته في اجتياح بيروت في عام 1982. تستكمل الرواية أحداثها بين أبوظبي والاسكندرية وصيدا، وتنتهي بمشهد لقاء لاجئي لبنان بأهل فلسطين المُحتلة عبر الحدود والأسلاك الشائكة، المشهد الذي ذكرني بما حدث في ذكرى النكبة قبل عامين حين اجتاز اللاجئون الفلسطينيون الحدود مع الجولان السوري ليدخلوا إلى مجدل شمس الفلسطينيّة!

في عيد رضوى عاشور، شاركنا مراجعاتك لرواياتها وكتبها على موقع أبجد.

20مايو

10 كتب جديدة ينصح بها موقع أبجد

1010

ككل أسبوع ينصح أبجد قُراءه بعشر كتب جديدة تتنوع بين الديني، الأدبي، السياسي، التاريخي والشعري فتكون القائمة الأسبوعية بهذا ترضي كافة رغبات القراء في موقع أبجد.

كان الاقتراح العاشر هذا الأسبوع من نصيب رواية العبيد الجدد للكاتب الإماراتي ياسر حارب والتي جاءت متزامنة مع أحداث الثورات العربية. وتتحدث الرواية عن قيام شعب مملكة عربستان بثورة ضد الملك الطاغية، وفي ظل هذه الأحداث تولد قصة حب بين البطل وائل وشوق.  في حين حل كتاب العواصم من القواصم في تحقيق مواقف الصحابة بعد وفاة النبي صلى الله عليه وسلم للقاضي أبو بكر العربي في المركز التاسع، ويدحض هذا الكتاب الأحداث التي حدثت بعد وفاة الرسول عليه السلام والتي كان الكثير منها عباراة عن تشويه لتاريخ الصحابة مستنداً على الحجة والدليل والبرهان. وجاء الاقتراح الثامن لرواية بيت الأرواح للروائية التشيلية إيزابيل الليندي، وتعد هذه الرواية الجزء الثالث من ثلاثية كتبتها الليندي عن ثلاثة نساء عشن في فترات تاريخية قديمة وحساسة في تشيلي، فناقشت الليندي في هذه الرواية الانقلاب العسكري في تشيلي عام 1973.

وذهب الاقتراح السابع إلى كتاب أباطير وأسمار لمحمود محمد شاكر الذي هو عبارة عن رسائل كتبها العلامة محمود محمد شاكر في ستينيات القرن الماضي ناقش فيها التاريخ والدين والأدب والسياسة. وقال الأبجدي محمد عن هذا الكتاب:

أجمل ماقرأت .

فهو من سادة التحقيق ويُحمد له الكثير والكثير من المواقف التي دافع عن العربية وعن التراث العربي وكافة مجالاته

وقد شهد له الكثير من أهل الفضل من العلماء والأدباء وأنصفه الكثير من الأساتذة والمثقفين رحمه الله رحمة واسعة

وهو على هذا مؤلف بارع وذو فكرٍ عبقري بجانب الرافعي رحمهما الله وذو قلمٍ سيال وذوق رفيع

وله في مجال النقد السبق والتقدم رحمه الله

وكل هذا الذي قيل فيه رحمه الله شئ من ميزاته وهي كثير .

وكتبه وقلمه وفكره شاهدة وهي التي تنطق عنه وعن أدبه وعلمه ونعمة الله عليه في عقله .

رحمه الله

في الترتيب السادس جاء كتاب تجديد الفكر العربي لزكي نجيب محمود والذي يطرح فيه الكاتب تجديد الفكر العربي بصوة تواكب العصر الحالي وما يجري فيه من تطورات ولكن دون أن ننسلخ عن تراثنا العربي. في حين كان الاقتراح الخامس من نصيب كتاب رسائل السجن؛ رسائل أنطونيو غرامشي إلى أمه (1926-1934) وهو عبارة عن رسائل كتبها أنطونيو غرامشي إلى أمه وهو مسجون قبل أن يموت تحت التعذيب. ويقول الأبجدي محمد الشواف عن الكتاب:

رغم أن البعض قد يرى أن هذه الرسائل ليست عظيمة لبساطتها تلك، وأنه لم يتحدث عن معاناته كثيرًا ما يجذب إليه الآذان والعيون (وهو بالطبع لم يكتبها لجذب الانتباه، لكنها فقط رسائل عفوية لأمه)، إلا أني كما قلت، فإن تلك البساطة تحمل دلالات أعظم؛ إنها درس في مواجهة الآلام العظيمة بأكثر الأشياء بساطة، ودرس في سمو الروابط الإنسانية، مهما بلغت المسافات الزمانية والمكانية.

وذهب الاقتراح الرابع إلى رواية قصر القمل لإليف شافاق والتي كُتبت بأسلوب ألف ليلة وليلة راوحت فيها الكاتبة بين الكوميديا والتراجيديا. وجاء الاقتراح الثالث من نصيب كتاب عراقي في باريس لصموئيل شمعون وتلخص الأبجدية نور عابد الكتاب فتقول عنه:

عراقي في باريس هو للكاتب: صموئيل شمعون، وهي ليس يهوديًا كما يبدو من اسمه، بل هو عراقي مسيحي من أصلٍ آشوري. الكتاب سيرة ذاتية تتحدث عن حلم الكاتب في أن يصبح سينمائيًا عظيما، فيترك العراق وهو شاب ليتنقل بين دول الوطن العربي. أخيرًا يصل إلى باريس ليبدأ حياة بوهيمية ويعيش كمتشرد يروي حلمه للجميع، ويحاول كتابة سيناريو عن والده الأصم الذي يحب ملكة إنجلترا!وينتهي به المطاف بكتابة رواية عن طفولته في الحبانيّة في العراق، ويتحدث فيها بشكل بريء وسلس ومباشر عن كل الأحداث التي حصلت في العراق آنذاك.

استمتعت بقراءة ثقافة غنية كثقافة العراق من وجهة نظر الأقليّات التي مورس الإضطهاد عليها دومًا سواء أيام الحكم الملكي أو نظام البعث.

الجميل في الكتاب أنّ فيه لمسة من التسامح تحس بها حين يكتب الكاتب الأحداث بتجرّد دون الخوض في حديث سياسي كان ليفسد جمال السرد.

وفي الترتيب الثاني حل كتاب الصراع العربي _الإسرائيلي مئة سؤال وجواب لبيدرو برييجر والذي تنصح بهِ الأبجدية إقبال القصير بشدة لأنه يحتوي على كم كبير وضخم من المعلومات التي يجهلها أغلبنا عن الصراع العربي الإسرائيلي بشكل عام والقضية الفلسطينية بشكل خاص.

وكان الاقتراح الأول لهذا الأسبوع من نصيب رواية ساق الغراب .. الهربة ليحيى امقاسم ويقول الأبجدي أحمد الحسن عن الرواية:

تتكلم الرواية عن قرية في المملكة العربية السعودية حيث الحياة البدوية العربية الاصيلة حيث الحياة تستحق ان تعاش لانها تعاش من اصول تعد مئات السنين غير منكرين الاله الواحد و تدينهم و حياتهم تاتي على الفطرة و بسلاسة سليقة الانسان الطبيعي ، المراة مع الرجل و قد تكون سباقة عليه في فن الادارة كما نرى من الام “صادقية” و “شريفة” من بعدها ، يحتفلون بالرجولة عند الختان فيكون ذاك فخرا لمن خطا خطوة نحو مبتغاه و ما خلق لاجله ان يكون رجلا، تعاونهم اهازيجهم غناءهم اعراسهم و احزانهم كلها تترجم الحياة الفطرية السليمة و تلاحمهم و اصالتهم ، الى ان جاء الدخلاء باسم الدين القويم و “و اخذوا -اصحاب الدين الغرباء- يشترون و يبيعون في الله كانه ملكهم”ليسري التشوه في كل من في القرية و يعدي الجار جاره ، فيختار الرعيل الاصيل الذي لم و لن يتحمل وجود الاغراب على ارضه فاختاروا طريقهم فرحلوا عن الحياة بعد استئذان شيخ القبيلة و هو من اذن لهم ليستاذن لنفسه من امه فيما بعد و التي عجلت له بالرحيل كي تقر عينها بعشق كان قد ضاع و لكن يد المنون اسبق اليه من يدها لتسلب منها اخر امل في حياة حاجة تاقت الى قضائها.

رواية ممتعة بالاجمال تقول شيء لمن لا يعرف الحقيقة و تؤكد و تثبت من عايش الحقيقية، احداث قليلة من الرواية لم تقنعني في كيفية حدوثها و لكن قد تؤخذ بشكل مجازي ، مثلا عودة البصر للام بعد موت ابنها الشيخ بعد ان سلب من الموالين، و ما اعجبني في الرواية تسلسل الاحداث لتلمس التغيير ، و كذلك عشت معها كاني في البادية و الصحراء القاحلة حيث الاسلوب الكتابي جزل يليق بمكان و زمان الرواية.

ننصحكم في أبجد أن تقوموا بإضافة هذه الكتب إلى قائمة قراءاتكم المقبلة أو تختاروا منها ما يناسب ذائقتكم وتشاركونا مراجعاتكم فيها على موقع أبجد.

14مايو

حكاية التراث المسروق

r7C839g

استندت الأبجدية فرح الطريقي في مقالها الأخير على موقع أبجد إلى عدد من المحاضرات لدكتور الفلسفة الراحل في الجامعة الأردنية سبحان خليفات نقلها لها أحد طلابه.

عدته عيادة مريض، عساني أفي ببعض ما أحمله له من العرفان تجاه ما علمني في “مادة الفلسفة” تلك المادة الاختيارية ذات الـ 3 ساعات والتي أضحت بين يديه سبباً في تغيير حياتي للأبد… بصّرني هذا الدكتور بالمنهج العلمي الفلسفي القويم المبني على محاكمة كل ما أعرف تحت مشرحة “أفلا يفقهون” و”أفلا يتفكرون” وبالاعتماد على المنطق والحجة.

في هذا المقال كتبت فرح الطريفي بشكل خاص عن اللغات القديمة كالكلدانية والأكادية والأشورية والبابلية والآرامية التي يقول فيها الدكتور سبحان خليفات أنها في الأصل تعود للغة العربية وكيف استخدم الأجانب هذه اللغات القديمة أيضاً ليُنشئوا عنها لغات فرعية أخرى كالعبرية التي نشأت عن الآرامية، فكتبت الطريفي في ذلك:

الآرامية لغة الإنجيل وهي الوالدة الشرعية للعبرية مثلاً قولاً واحداً، ويقول بأن كلمات عبرية مشهورة، يمكن بسهولة لمتحدث بالعربية أن يؤسس الارتباط بينها حتى دون خبرة في ذلك… أتى بمثال كلمة “هآرتس” وهو عنوان صحيفة عبرية مشهورة… الهاء البادئة تمثل (ال) التعريف في العبرية والسين تمثل حرف وقوف (تماماً كاللاتينية القديمة السين حرف توقف وسنرى ذلك في مثال صغير لاحق)… بإزالة الهاء وإزالة السين تصبح (آرت)… وتعني (أرض)… فتصبح (هآرتس) معناها (الأرض)!! حتى عنوان صحيفة عبرية أخرى مشهور كذلك يسمى (يدعوت أحرنوت)… مقطع (يدعوت) يعني الدعوة (نقول بالعامية عندما نستكثر شيئاً: “شو الدعوة؟! بمعنى ما الخبر…”) أما أحرنوت فهي متحورة عن (أخرنوت) وتعني (آخر)… تصبح (يدعوت أحرنوت) تعني (آخر خبر)…

وكتبت أيضاً عن أصول أشياء كثيرة مثل الآلهة اليونانية القديمة أو الانجازات الحضارية والتي يعود أصلها إلى العرب وكيف عمل الغربيون على سرقتها وتطويرها دون أن يقولوا أنهم أخذوها عن العلماء المسلمين.

تنهي الطريفي مقالها قائلة أننا غافلون أمام سرقة الغرب لتراثبنا والعمل على تطويره لخدمة البشرية ولا يقع اللوم أبداً عليهم وإنما علينا نحن.

وقد ناقش الأبجديون مقال فرح الطريفي بحفاوة وعبروا عن إعجابهم بهذه المعلومات التي بدت جديدة لأغلبهم إلا أنهم أكدوا أن التباكي على الماضي لن ينفع في شيء إن لم يكن هناك تحرك جدّي.

بإمكانكم المشاركة في مناقشة مقال هذا الأسبوع على موقع أبجد.

13مايو

أفضل 15 رواية أوروبية وروسية على مر التاريخ

15telegraph

رشحت صحيفة التلغراف نهاية الشهر الماضي  15 رواية أوروبية و روسية تنصح القراء أن يقوموا بقراءتها. وقد تناقش الأبجديون حول هذه الروايات وعبروا عن آرائهم حولها. فتقول الأبجدية لونا علي والتي قرأت خمس روايات من القائمة أنها أعجبت بكل ما قرأته منها وتنصح بقراءة الروايات الخمس التي قرأتها في حين أنها أبدت عدم إعجابها برواية الديكاميرون فعارضتها الأبجدية رفاه زهراء في أن الديكاميرون رواية تصف أحوال إيطاليا خلال القرن السادس عشر مما يجعلها رواية مهمة إضافة لكونها النسخة المشابهة لألف ليلة وليلة في أوروبا.

من جهة أخرى استغرب بعض الأبجديون ضم اعترافات جان جاك روسو إلى القائمة لأنها تمثل سيرة ذاتية لا حكاية روائية على الرغم من جمالية الكتاب.

تبدأ القائمة برواية المحاكمة لفرانز كافكا، يقول الأبجدي محمد الشواف أنه تفاجأ حينما عرف أن كافكا انكب على كتابتها في ليلة واحدة فقط! ويكمل في أنه يستغرب أشد الاستغراب كيف لا ينقطع نفسه الأدبي وهو قد كتبها دفعة واحدة دون انقطاع.

وقد كانت رائعة ميلان كونديرا “كائن لا تحتمل خفته” أيضاً ضمن قائمة صحيفة التلغراف وقد رأى الأبجديون أن عملاً كهذا يُفترض أن ينضم إلى قائمة كتب الفلسفة لا الروايات، فقال الأبجدي طارق البدوي معبراً عن لك:

الكتاب مُدخل لمدرسة الفلسفة .. حتى بالاحرى لمدرسة ميلان كونديرا .. ليس بالسهل ان تدخل جميع المفردات الى ذُهن الانسان مرةُ واحدة . يجب قرأته أكثر من مرة .. لعدم تخابُط الأحداثيات

وقد جاءت الرواية الوحيدة لميخائيل ليرمنتوف أيضاً ضمن هذه القائمة، وتقول الأبجدية إيمان عمارة عنها:

هذه رواية غير اعتيادية وإذا كنت تتوقع أن تري بطلا حقا كما هو اسم الرواية فجدير بك أن تقرأ أولا وتترك الحُكم بعد الانتهاء !

يجب هنا أن أشير لترتيب فصول الرواية فقد بدأت بوصف البطل علي لسان شخص آخر من عمر وطبقة اجتماعية مختلفة تماما عن البطل لذلك لم يكن وصفه هذا كافيا لنعرف شخصية البطل .

بعدها نقرأ مذكرات هذا الشاب (بطل هذا الزمان) نجد شخصا لا أخلاقيا يحصل سعادته من تحطيم حياة الآخرين

يصف نفسه قائلا : (لعبت في حياتي إما دور الخائن أو الجلاد) ، تفتتن به النساء حال يرونه وهو يحبهن -نعم- لكنه لا يضحي بقيد أنملة لأجل هذا الحب الذي سرعان ما يخبو ويتلاشي ويحل محله الضجر .

بإمكانكم إيجاد الكتب التي ترجمت للعربية من القائمة على موقع أبجد حيث تستطيعون أن تشاركوا في إثارة نقاش حولها أو كتابة مراجعة أو إضافة اقتباس، ولا تنسوا أننا في أبجد ننصحكم في ضم هذه القائمة إلى قائمة قراءاتكم المقبلة:

1- المحاكمة لفرانز كافكا

2- دون كيخوته لثيربانتس سايدرا

3- الاعترافات لجان جاك روسو

4- البحث عن الزمن المفقود لمارسيل بروست

5- كائن لا تحتمل خفته أو خفة الكائن التي لا تحتمل لميلان كونديرا

6- آنا كارنينا لليو تولستوي

7- زوربا اليوناني لنيكوس كازانتزاكيس

8- الديكاميرون لجيوفاني بوكاتشيو

9-لو أن مسافراً في ليلة شتاء لإيتالو كالفينو

10- الجريمة والعقاب لدستويفسكي

11- بطل من هذا الزمان لميخائيل ليرمنتوف

7مايو

“ موطني الجلالُ والجمالُ والسناءُ والبهاءُ في رُباكْ والحياةُ والنجاةُ والهناءُ والرجاءُ في هواك هل أراكْ سالماً منعَّما وغانماً مكرَّما؟ هل أراكْ في علاكْ تبلغ السِّماكْ؟ موطني ”

- إبراهيم طوقان -
7مايو

لماذا نقرأ الأدب؟

1d06933a56942d84df0161038fbb15cb

في مقال هذا الأسبوع قام الأبجدي راضي الشمري بمشاركة موقع أبجد لمقال ترجمه عن الكاتب الاسباني ماريو بارغاس يوسا الحائز على جائزة نوبل للآداب عام 2010 بعنوان :لماذا نقرأ الأدب؟

يفتتح يوسا المقال قائلاً:

دائمًا ما يأتيني شخص حينما أكون في معرض كتاب أو مكتبة، ويسألني توقيعًا. إما لزوجته أو ابنته أو أمه أو غيرهم، ويتعذر بالقول بأنها ” قارئة رائعة ومحبة للأدب”. وعلى الفور أسأله: “وماذا عنك؟ ألا تحب القراءة؟”، وغالبًا ماتكون الإجابة: “بالطبع أحب القراءة، لكني شخص مشغول طوال الوقت.”.

ويناقش المقال كيف بدأ الأدب بالتحول من ركن أساسي في القراءة إلى نوع يقوم بقراءته من لديهم فائض كبير من الوقت ويكن غالباً من النساء.

وقد أعجب الكثير من الأبجديين بحرفية ترجمة الشمري لهذا المقال كما أنهم تفاعلوا معه بالنقاش بشكل جدي؛ فقد عارضت الأبجدية فاتن أبو سلطان فكرة يوسا في كونه ضد القراءة الالكترونية حينما قال أنه كان سيتصدى لبيل جيتس عندما قال في أحد المؤتمرات الصحفية أن حلمه أن نتخلص من القراءة الورقية ويبدأ العالم بالتحول نحو القراءة الالكترونية. وقد أكدتها في ذلك الأبجدية رفاه حيث قالت:

هو يرفض دعوه جيتس لاعلان وفاه الكتاب الورقي ضمن هوجه الانترنيت التى تجتاح العالم وهي امر عظيم في مجال العمل والاتصالات ولكن الادب له مجاله في الكتاب الورقي اعرف ان الكثيرون سيعارضون رايي هذا

في هذا المقال الدسم ناقش يوسا الكثير من الأمور التي تجعلنا نكتشف الأسباب الحقيقية وراء قراءة الأدب والروايات، لقراءة المقال والمشاركة في النقاش عليه قم بزيارة موقع أبجد حيث ستجد إضافة له كماً كبيراً من مقالات القُراء.

6مايو

كتب ينصح بها أبجد

10

يقترح عليكم هذا الأسبوع موقع أبجد عشرة كتب متنوعة ومختلفة كي تقوموا بقراءتها ومناقشتها مع الأبجديين. وقد جاء الاقتراح العاشر من نصيب رواية “1919 لأحمد مراد والذي لم ينتظر إعلان نتائج البوكر وأصدر رواية مثيرة جديدة، وتقول الأبجدية علياء محمد عن الرواية:

 جاءت رواية 1919 مختلفة عن روايات أحمد مراد السابقة حيث كان التاريخ هو البطل الرئيسى للرواية حيث تطرق إلى فترة ثورة 19 وسعد زغلول وقبلها هوجة عرابى ونضال الشعب ضد الانجليز وتعسف الملك وغير ذلك .

الرواية شبيهة إلى حد كبير رواية نادى السيارات لعلاء الأسوانى من حيث الاعتماد ع أحداث تاريخية دون وجود هدف او مغزى من وراء الرواية فجاءت الحبكة هنا ضعيفة والشخصيات أساسها ضعيف بل وجاءت بعض تلك الشخصيات بشكل باهت ومعروف مصيرها كشخصية أحمد كيرة ودولت وغيرهم .

بينما الاقتراح التاسع فكان لكتاب “ضغط الكتابة وسكرهالأمير تاج السر والذي يحتوي على عدد من المقالات المتنوعة التي تتناول مواضيع مثل الكتابة ومشاكلها. وجاء الاقتراح الثامن لرواية “ كل الرجال كاذبونلألبرتو مانغويل وتنصح الأبجدية علياء محمد أن تتم قراءة الرواية دفعة واحدة كي لا يشتت ذهن القارئ أي شيء تمنعه من اتمامها وتكمل علياء في وصف الرواية فتقول:

تدور الرواية بإيجاز حول ” بيفيلاكا ” الذى توفى نتيجة سقوطه من الشرفة فتبدأ التحريات لمعرفة ما إذا كان ذلك حادث عابر نتيجة اختلال التوازن أم جريمة قتل مدبرة ومن هنا تظهر روايات أشخاص كانوا ع صلة ومعرفة بالقتيل ليروى كل واحد منهم ما يعرفه عن بيفيلاكا لتختلف روايته عن الآخر وهكذا ، ولكن ف النهاية تظهر الرؤيه شبه واضحة عن ما كانت عليه ف البداية .

وجاء الاقتراح السابع لكتاب “ضياع ديني: صرخة المسلمين في الغربلجيفري لانج الذي يسرد في هذا الكتاب قصة تحوله من الكاثوليكية إلى الإلحاد ومن ثم قراءته للقرآن وإعلان إسلامه كما وأنه قد خصص الكتاب بشكل خاص للحديث عن معاناة المسلمين الجديد في الغرب. وكان الاقتراح السادس لكتاب “كما تدور عجلة الفخار” للصحفية المصرية ماجدة الجندي التي خصصت هذا الكتاب كي تقدم فيه اقتراحات لكتب يجب أن تُقرأ إضافة لعدد كبير من المقابلات التي سبق وأجرتها مع عدد جيد من الكتاب العالميين. وجاء الاقتراح الخامس من نصيب كتاب “من الفكر والقلب؛ فصول من النقد في العلوم والإجتماع والآداب” للشيخ البوطي وعَبرَ كتابه هذا يوضح البوطي أن الإسلام هو الغذاء الكامل لكل العقول كما أنه سرد فيه كيفية التقرب من الشباب وجذبهم إلى الدين بطرق تناسبهم.

جاءت رواية “جونتنامو” للروائي المصري يوسف زيدان في الاقتراح الرابع وتعد هذه الرواية الجزء الثاني من ثلاثيته (محال، جونتنامو، نور) . تُصنف هذه الثلاثية تحت أدب السجون وفي هذا الجزء يستكمل الكاتب الأحداث التي أنهاها في الجزء الأسبق. وكان الاقتراح الثالث من نصيب كتاب “اعترافات روائي ناشئ” للروائي إمبرتو إيكو والذي تحدث فيه إيكو عن الحيثيات التي كتب فيها قصصه و رواياته وأساليبه الفنية بدءاً من روايته العالمية اسم الوردة إلى مقبرة براغ.

وكان الاقتراح الثاني لرواية “بقايا اليوم لكازو إيشيجورو وهو روائي ياباني بريطاني ويحكي في روايته هذه عن رئيس خدم بريطاني يقوم برحلة في الريف ويأخذ فيها باسترجاع ذكرياته في ذلك البيت. في حين كان الاقتراح الاول من نصيب كتاب “النبأ العظيملمحمد عبد الله دراز والذي تقول فيه الأبجدية إشراق الفطافطة:

لطالما كنت أجد في آيات القرآن الكريم الحجة الدامغة والمعين الذي لا ينضب في أي حديث أو جدل أخوضه مع الآخرين ولطالما تمنيت أن يساعدني الله على حفظ كتابه الكريم وأن يكون حجة لي لا حجة علي في فهم معانيه وتدبر آياته والعمل بما أنزل فيه.

عبدالله دراز ماذا عساني أقول بعد ما قرأت الكثير عن كتابه “دستور الأخلاق في القرآن” وهنا في النبأ العظيم حيث يقودك خطوة وخطوة سابراً اللغة العربية بألفاظها ومعانيها ومصطلحاتها مستبيناً بالحجة والبرهان الدلالات والحجج على نسبة هذا الكتاب الى خالق الخلق الله سبحانه وتعالى.

لا تنس أن تقوم بإضافة هذه الباقة الجديدة لقائمة قراءاتك المقبلة وتبدأ بكتابة مراجعاتك حولها فيما على موقع أبجد.

5مايو

حسين البرغوثي، ساكناً بين اللوز

يصادف اليوم، الخامس من مايو\أيار ميلاد الشاعر الفلسطيني حسين البرغوثي الذي سرقه الموت في الأول من مايو 2002 بعد صراع مرير مع مرض السرطان.

ولد حسين البرغوثي في قرية كوبر، رام الله عام 1954. درس العلوم السياسية في جامعة بودابست في هنغاريا وحصل على بكالوريوس في الأدب الإنجليزي من جامعة بيرزيت ثم ألحقه بالماجستير والدكتوراه في الأدب المقارن من جامعة واشنطن.

تنوع الإنتاج الأدبي لحسين البرغوثي بين الشعر والنقد والسيرة الذاتية أو الرواية وتعد سيرته الذاتية المنشورة على جزئين “الضوء الأزرق” و “سأكون ين اللوز″ هي آخر ما نُشر للشاعر وتحدث فيهما بإسهاب عن حياته ومدينته رام الله وفترة مرضه التي قضى جزءاً كبيراً منها في رام الله.

hus.jpg

قرأ الأبجديون سيرة حياة البرغوثي وكتبوا العديد من المراجعات حولها، يقول الأبجدي محمد أرامان حول “الضوء الأزرق”:

نادرًا ما يُدهشني شئ, او شخص ما, لكن حسين البرغوثي نجح في ذلك من خلال جنونه في الضوء الازرق

في حين ناقش الأبجدي مهند سعد الكتاب بإسهاب وقال عنه:

تناقش الرواية أزمة الهوية، هل الهوية تكبّلنا داخل ايدولوجيتها ام انها تحررنا، لكنه يكتشف ان الفرد بحد ذاته هو الهوية
استطرد الكاتب يشرح الألوان من الأزرق والاصفر والاحمر ومدلولاتها عند الصوفيين وعند اهل التبت والكثيرين في محاولة لجمع كل الدلالات التي تكفيه لكي يعلم، لماذا الأزرق؟
الرواية المجنونة المليئة بالعقل، إن أردت ان تقرأها اطلق العنان لجنونك

وتقول الأبجدية ربى عوايص عن “سأكون بين اللوز”:

الرواية مصنفة كسيرة ذاتية لحسين البرغوثي وخاصة في آخر سنين حياته بعد اكتشاافه للمرض
لكن وجدت فيها اسلوب غريب ليس فقط تعداد لقصص حياته بل أخذنا في قصص وحكايات قديمة واسطورية
نجد السيرة مليئة بأحاسيس الشاعر وهاجس المرض الذي حل به بانتظار الموت
وكذلك نجد ثقافته الواسعة واطلاعه ع الآداب العربية والغربية وكذلك العصور القديمة

تخفى روعة الانتاج الأدبي للبرغوثي على الكثيرين الذين غالباً لم يسمعوا به أو لم يقرؤوا له شيئاً، لكنَّهم حالما يبدؤون بالقراءة له سيعون كم فاتهم الكثير من القراءة التي يمتزج فيها السحر بالواقع.

30أبريل

“فرانكشتاين في بغداد” تحصد البوكر لعام 2014

frank.jpg

نالت رواية “فرانكشتاين في بغداد” للكاتب العراقي أحمد السعداوي جائزة البوكر للرواية العربية لعام 2014. وقد أعلن عن الفائز عشية البارحة في فندق هيلتون في العاصمة أبوظبي.  وقد كانت روايته للسعداوي قد وصلت القائمة القصيرة برفقة ست روايات أخريات ناقشن مواضيع متعددة ومختلفة. و يحصل الفائز على جائزة نقديمة بقيمة 50 ألف دولار أمريكي إضافة لترجمة روايته للانجليزية كي تصل للعالمية في حين يحصل كل من المرشحين الآخرين على 10 آلاف دولار أمريكي.

صدرت رواية “فرانكشتاين في بغداد” عن منشورات الجمل وتقع في 353 صفحة من القطع المتوسط مقسمة على تسعة عشر فصلاً. تناقش الرواية ما آل إليه العراق بعد صدام والاجتياح الأمريكي من قتل وتفجير ودمار بأسلوب جديد فيه من الرمزية والغرائبية الكثير.

وقد قرأ الأبجديون الرواية وكتبوا عنها مراجعات مثيرة للغاية فتقول الأبجدية أروى الجفري عن الرواية:

الرمزية التي تحملها شخصية “الشسمه” لها عدة دلالات ، و من خلفها معانٍ أراد الكاتب إيصالها فاستخدم الفانتازيا لتعبر المعاني التي ود إيصالها من خلالها .

البناء الدرامي للرواية محكم ، النهاية جيدة ، الرواية تعرض جزءا من الواقع ، جزء كريه لكنه موجود ، الرواية مليئة بالقتل والدماء .. الانفجارات التي اعتاد الناس حدوثها بين يوم و آخر ، الضحايا ، الأشلاء المتناثرة التي فارقتها الروح و ضاع منها الجسد .. القتل حسب الهوية .. الخ

من يثأر للضحايا وسط هذا الشغب و بين هذا الكم من الفِرَق : الجيش الأمريكي ، الشرطة العراقية ، ميليشيات سنية و شيعية مسلحة ، القاعدة ؟

من هنا ظهرت شخصية “الشسمه” ففي البداية بدت مهمته نبيلة ، لكن مع الوقت تحول معناها لتغدو غاية في البشاعة .

هل توقعتم أن تفوز الرواية بالبوكر؟ شاركونا مراجعاتكم وآراءكم حول الرواية في موقع أبجد.

29أبريل

معرض أبوظبي للكتاب 2014

abu_dhabi_international_book_fair_new_logo

يُفتتح صباح الغد 30\4\2014 معرض أبوظبي للكتاب في دورته الرابعة والعشرين ويستمر المعرض من 30 إبريل حتى 3 مايو المقبل في مركز أبو ظبي الوطني للمعارض.

يشارك هذا العام أكثر من 1100 دار نشر من 57 دولة مختلفة. ويقدم المعرض العديد من الفعاليات الأدبية الكثيرة من بينها تنظيم 36 حفل توقيع لكتب عربية مختلفة وجديدة. بينما أختير المتنبي ليكون شخصية المعرض لهذا العام كجزء من تكريمه وتكريم الشعر القديم ككل؛ وسيتم تقديم العديد من المحاضرات اليومية لإلقاء الضوء على شخصيته وشعره وحياته.

يرشح لكم أبجد قائمة من خمسة كتب جديرة بأن تكون على قائمة شرائكم فقد حظيت هذه الكتب الخمسة بتقييمات عالية ومعدلات قراءة مرتفعة في أبجد:

1-    كتاب “ لا تحزن” لعائض القرني

2-    رواية “ أولاد حارتنا ” لنجيب محفوظ

3-    نصوص “ في حضرة الغياب” لمحمود درويش

4-    رواية “موسم الهجرة إلى الشمال” للطيب صالح

5-    رواية “عزازيل” ليوسف زيدان

على رأس القائمة المرشحة يأتي كتاب “لا تحزن“، فقد اتفق كل من قرأ الكتاب أنه غيَّر حياته للأفضل بإيقاد شعلة التفاؤل داخله حينما عمل الكتاب على تصغير كل أحزان الحياة المختلفة. وقد قام الأبجديون بكتابة العديد من المراجعات الإيجابية حول هذا الكتاب.

وقد أثارت رواية “ أولاد حارتنا” جدلاً واسعاً بين الأبجديين، وتراوحت المراجعات عنها بين موافق ومعارض لها. هذا وعلى الرغم من أن بعض الدول قد قامت بمنع الرواية من الدخول لأراضيها إلا أن البعض يرى أن هذا المنع أو هذا النقد اللاذع الذي هتك بالرواية ما هو إلا فهم سيء لها، ولهذا فإننا نؤمن أن قراءة الرواية هو الفيصل في بناء رأي خاص عنها مع كتابة مراجعة تكون ثمرة نقاش جديد، وقد شاركنا الأبجدي أحمد الديب مراجعة مثيرة عن الرواية:

لمْ أرَ عبقريًّا يَفْرِي فَرِيَّه! أنتهي اليوم – بعد شهور ستة – من قراءة وصيته التي أودعها (أولاد حارتنا) وتردد كثيراً في نشرها، ربما خوفاً من غلبة النوايا السيئة، وربما زهداً لأن “آفة حارتنا النسيان”. نعم، يحكي محفوظ – بلا شك – قصة الله وأنبيائه وعباده والدين والعلم (بل إنه جعل الرواية في 114 فصلاً!)، لكن لم يساورني الشك كذلك في عميق إيمان الرجل، وصدق إشفاقه على “أولاد حارتنا” الذين قال فيهم: “ما أعرَف أولاد حارتنا بالحكايات! فما بالهم لا يعتبرون؟!”. أنتهي اليوم من قراءة (أولاد حارتنا) ولن أنتهي من الحديث عنها يوماً، وأعلن ترحيبي بمناقشتها في أي وقت، واستعدادي للدفاع عن محفوظ في أية مناظرة. أنتهي اليوم من قراءة (أولاد حارتنا) وأنا أتذكر قول الله عز وجل: “إِنَّ اللَّهَ لاَ يَسْتَحْيِي أَن يَضْرِبَ مَثَلاً مَّا بَعُوضَةً فَمَا فَوْقَهَا فَأَمَّا الَّذِينَ آمَنُواْ فَيَعْلَمُونَ أَنَّهُ الْحَقُّ مِن رَّبِّهِمْ وَأَمَّا الَّذِينَ كَفَرُواْ فَيَقُولُونَ مَاذَا أَرَادَ اللَّهُ بِهَذَا مَثَلاً يُضِلُّ بِهِ كَثِيرًا وَيَهْدِي بِهِ كَثِيرًا وَمَا يُضِلُّ بِهِ إِلاَّ الْفَاسِقِين”. رحم الله مولانا محفوظ وغفر له، ونفع “أولاد حارتنا” بتذكيره، رغم أن آفة حارتنا النسيان

الكتاب الثالث الذي ننصحك بهِ هو الكتاب النثري أو مجموعة النصوص “في حضرة الغياب” للشاعر الفلسطيني محمود درويش. تقول الأبجدية لونا علي أن كل ما يكتبه درويش له خصوصية خاصة لا يفهمها إلا من داوم على قراءة شعره أو نثره. وتقول الأبجدية وفاء فاروق أن هذه النصوص من أجمل ما قرأته وأردفت أنها وجدت مشاركة الشاعر لنصوص كتبها لنفسه مع قرائه هو شيء عظيم للغاية.

الكتاب الرابع الذي ينصح بهِ أبجد هو رواية “موسم الهجرة إلى الشمال” وتقول الأبجدية أمل عن الرواية:

قراءات أخرى أرسلتني من جديد للهجرة بحثاً عن العبقرية والإبداع في هذه الرواية، أذكر منها روايات دوستويفسكي الغارقة في الوصف والتفاصيل، جعلتني أتذوق لغة الطيب الصالح حين يسهب في الوصف لدرجة أن يغمرك ماء النهر وتخنقك رائحة الصندل وتُعجب بالهوية الممتدة مع جذور النخل.

كذلك رحلة بطل موراكامي للغابة في رواية كافكا على الشاطئ، جعلتني أفهم رحلة الراوي في مياه النيل وصراعه بين قاع الجنوب والسباحة شمالاً ليستقر بعدها طافياً على سطح الماء، مشهد رائع صدمني سابقاً لعجزي عن فهمه وكونه خاتمة غريبة للرواية.

يتحدث الكاتب عن فكرة الصراع الأزلي بين الشرق والغرب، تصادم الحضارات وإرث الاستعمار الثقيل، صعوبة التلاقي الإنساني المتخفف من عبء هذه التراكمات، أي محاولة لكسر هذا الحاجز تكون علاقة غير شرعية وفقدان للتوازن والهوية، الاستثناء يأتي من شخصيات تنجو بمصادفة التجربة وحيادية الرؤية هنا وهناك.

و الرواية الأخيرة التي ينصح بها أبجد هي رواية “عزازيل” والتي حازت على جائزة البوكر العام 2008، و تُعتبر واحدة من أجمل الروايات التاريخية والمكتوبة حديثاً. وقد قيَّمها الأبجديون بتقييمات عالية وتحدثوا عنها بحرارة وإيجابية كبيرة واعتبروها قيمة أدبية عظيمة، بل و أكد البعض أن زيدان لم يكتب مثلها.

في أبجد ننصحكم بأن تطلعوا على الكتب التي تحظى بتقييمات عالية وتضموها لقائمة شرائكم وبإمكانكم إضافة كل الكتب التي تريدون شراءها إلى قائمة “سوف أقرأه” مما سيسهل عليكم شراء هذه الكتب لاحقاً لقراءتها.

28أبريل

روايات قائمة البوكر 2014: ما رأي الأبجديين فيها؟

pok

ينتهي مساء الغد سباق البوكر للرواية العربية عشية افتتاح معرض أبو ظبي الدولي للكتاب. ويتسابق هذا العام في القائمة القصيرة ست روايات من دول عربية مختلفة وهي:

1. رواية “لا سكاكين في مطابخ هذه المدينة” للروائي السوري خالد خليفة، صدرت عن دار العين.

2. رواية “فرانكشتاين في بغداد” للروائي العراقي أحمد السعداوي، صدرت عن منشورات الجمل.

3. رواية “طائر أزرق نادر يحلق معي” للروائي المغربي يوسف فاضل، صدرت عن دار الآداب.

4. رواية “طشاري” للروائية العراقية إنعام كجه جي، صدرت عن دار الجديد.

5. رواية ” تغريبة العبدي” للروائي المغربي عبد الرحيم لحبيبي، صدرت عن أفريقيا شرق.

6. رواية “الفيل الأزرق” للروائي المصري أحمد مراد، صدرت عن دار الشروق.

قرأ أكثر عن 400 أبجدي رواية “الفيل الأزرق” لأحمد مراد وكتبوا عنها أكثر عن 120 مراجعة، وحصلت هذه الرواية على التقييم الأعلى بين الروايات الست المرشحة للبوكر هذا العام. اتفق أغلب الأبجديين أن رواية “الفيل الأزرق” إحدى روايات الخيال العلمي المثيرة للغاية فتقول الأبجدية هبة أحمد عن الرواية:

الرواية سريعة الإيقاع تتتابع الأحداث خلالها كأنك تتابع فيلم سينمائي ، وهكذا بلا مقدمات يلقي بك أحمد مراد في عوالم شخصياته فتجد نفسك مباشرة أمام كل شخصية والعقدة الخاصة بها دون إسهاب في سرد تفاصيل الماضي الذي ستدركه لاحقا وأنت تستعرض الخيوط وتكتشفها بنفسك

بينما الأبجدي نزار شهاب الدين والذي لا يعجبه هذا النوع من الروايات كتب مراجعة تفصيلية عن الرواية موضحاً فيها كيف فشل النص في خلق رواية مثيرة.

حلّت رواية “طشاري” في المركز الثاني من ناحية التقييم، وتسرد هذه الرواية تفاصيل الواقع العراقي المؤلم وما عانه العراقيون من تهجير قسري إلى بلاد العالم المختلفة. تقول الأبجدية أروى الجعفري أن الرواية تحمل قصة عادية ولكن ما جعلها تقفز للبوكر هو الأسلوب المميز الذي كُتبت فيه. ويوافقها في هذا الأبجدي راضي الشمري والذي رأى أن السرد في بدايته لم يكن متزناً لكن الصفحات الأخيرة من الرواية تغفر لها كل شيء.

وحلت رواية “تغريبة العبدي” في المركز الثالث بتقييم 3 من أصل 5 ورأى الأبجديون الذين قرؤوها أن فرصتها بالفوز في معترك البوكر ضئيلة جداً لكن هذا لا يعني أنها لم تكن جيدة أو حتى ممتازة.

في المركز الرابع جاءت رواية “لا سكاكين في مطابخ هذه المدينة” وقد اختلفت المراجعات أو التقييمات حولها بشكل حاد. فهناك من أعطاها تقييماً عالياً وهناك من أعطاها تقييماً منخفضاً جداً. فتقول الأبجدية بسمة إسماعيل أنها تركت الرواية بعد أن غرقت في سردها المسهب جداً ولم تعد قادرة على إمساك خيوط الرواية. بينما الأبجدية نهاية وجدت أن إدخال قضية أخرى مثل “قضية المثليين جنسياً” باعدت عن فكرة الرواية الرئيسية وأقلت من شأنها. في حين وجد الأبجدي سمير البوشي أن أحداث الرواية سيطرت عليهِ بشدة ويظن أنها الأوْلَى بالفوز بالبوكر لهذا العام.

في المركز الخامس حلت رواية “فرانكشتاين في بغداد” والتي أيضاً جاءت من رحم البيئة العراقية. وقد عبّرت الأبجدية أروى الجعفري عن امتعاضها من فكرة الرواية المؤلمة إلا أنها قالت أنها تستحق القراءة رغم ذلك لكنها في نفس الوقت لا تظن أن الرواية تسمو لكي تحصد البوكر. وقد وافقها الأبجدي إبراهيم عادل في ذلك وعبر عن رأيه قائلاً:

كان من الممكن أن تنسج حكاية أو حكايات تضم نسيج هؤلاء جميعًا، ولكن للأسف تشتت الحكايات بينهم، في حين ظن وعي القارء وانتباهه الأساسي مركزًا على هادي العتاك، والشخصية الخيالية التي ظهرت وهي ذلك (الشسمه) ..

وفي المركز الأخير جاءت رواية “طائر أزرق يحلق معي” والتي تسرد قصة طيار سُجن لمدة 18 عاماً وأخذ يسرد معاناته في السجن. تقول الأبجدية ليلى حسن أنها لم تقرأ رواية مغربية بهذه الحرفية من قبل، في حين أن الأبجدية أروى الجعفري لم تستطع إكمال الرواية والتي استغربت وصول رواية من هذا النوع إلى القائمة القصيرة.

لا يزال هناك متسع من الوقت كي تُعبر عن رأيك في الرواية التي تظن أنها ستربح البوكر لهذا العام ولا تنس مشاركتنا مراجعاتك واقتباساتك لما قرأته من قائمة البوكر القصيرة أو الطويلة في موقع أبجد.

23أبريل

اليوم العالمي للكتاب

World-Book-Dayabjjad

يصادف اليوم “اليوم العالمي للكتاب” وهو اليوم الذي أقرته منظمة اليونيسكو في عام 1995 للترويج للقراءة، الطبع وحقوق النشر.

تقام العديد من الفعاليات في مختلف مدن العالم بالإضافة لمدن عديدة في العالم العربي؛ ففي السعودية يحتفل نادي كتابي بهذا اليوم عن طريق ورشات لحث أولياء الأمور على تشجيع أطفالهم على القراءة بينما في المغرب العربي ستُنظم العديد من المحاضرات احتفاءً بالكتاب وسيقوم بعض الكتاب المحليين بتوقييع كتبهم أو دواوينهم للشباب. من وجهة أخرى قام بعض الشباب العربي للترويج لمبادرة على وسائل التواصل الاجتماعي بحيث يقوم القارئ بأخذ صورة لنفسه وهو يقرأ ومشاركتها مع أصدقائه على شبكة الانترنت كجزء من حث الشباب على القراءة.

في أبجد فردت زهرة منصور فكرة مختلفة وهي أن يقوم كل قارئ في هذا اليوم بترك كتاب في أحد وسائل النقل كقطار أو باص أو سيارة أجرة وبهذا يكون قد ساهم في نشر قراءة كتاب جديد وقد وافقها أغلب الأبجديين الذين عبروا أنهُ بالإمكان أيضاً كتابة موقع أبجد على الكتاب بحيث يستطيع القارئ أن يجدنا من خلال الكتاب الذي وجده بالصدفة. في حين لم تعجب هذه الفكرة البعض الذي وجد أن كتبه عزيزة عليه جداً ولن يكون قادراً على مفارقتها.

من جهة أخرى تساءلت الأبجدية ثناء الخواجا (كوفية) عن الفعاليات التي ستقام في بلدان الأبجديين وأجابها أغلب الأبجديين أن السياسة في بلدانهم تطغى على أغلب النشاطات الأخرى.

نحن في أبجد ندعوك أن تقرأ المزيد من الكتب وتكتب مراجعتك عنها في الموقع حيث ستلتقي بآلاف القراء.

22أبريل

كيف تضيف اقتباساً على موقع أبجد؟

يهدف أبجد إلى إثراء المحتوى العربي على شبكة الانترنت ويكون ذلك عن طريق المساهمة في إثراء صفحات الكُتاب والمؤلفين إما عن طريق تحديث معلوماتهم الشخصية وسير حياتهم أو عن طريق إضافة كتبهم وإضافة اقتباسات منها في صفحة الاقتباسات المخصصة لكل مؤلف.

لإضافة اقتباس عليكَ أن تبحث عن اسم الكتاب الذي تريد إضافة الاقتباس منه أو البحث بشكل فوري عن صفحة الكاتب كما هو موضح في الصورة.

qu1

بعد أن تبحث عن اسم الكاتب ستظهر مؤلفاته أمامك، قم بالنقر على اسم الكاتب حيث ستفتح صفحته على أبجد أمامك.

qu2

على اليسار تجد اقتباسات الكاتب من مؤلفاته المختلفة، بعد أن تتأكد أن الاقتباس الذي تريد إضافته لم يقم غيرك بإضافته قم بالنقر على “أضف اقتباساً”

qu3

ستظهر صفحة “أضف اقتباس” أمامك سيكون اسم المؤلف مكتوباً. قم باختيار الكتاب الذي تريد إضافة الاقتباس منه، إن لم تكن تعرف اسم الكتاب فلا مشكلة بإمكانك تخطي هذا السؤال والقيام بكتابة الاقتباس.

qu4

بعد أن تكتب الاقتباس ثم بالنقر على “أضف الاقتباس” ولا تنس مشاركة أصدقائك على الفيس بوك بالاقتباس الجديد الذي قمت بإضافته. سيظهر الاقتباس تلقائياً على صفحة الكاتب وعلى صفحتك في أبجد حيث سيشاركك الأبجدون إما بالتعليق على هذا الاقتباس وفتح نقاش عليه أو بموافقتهم لك.

qu5

 

21أبريل

وداعاً غابو

Gabriel-Garcia-Marquez

 

توفي قبل أيام الروائي الكولومبي غابرييل غارسيا ماركيز والحائز على جائزة نوبل للآداب عن رائعته “مئة عام من العزلة” عن عمر يناهز السابعة والثمانين، وقد أعلن الرئيس الكولومبي خوان سانتوس الحداد لمدَّة ثلاثة أيام وأمر بتنكيس الإعلام حُزناً على مفارقة كولومبيا لأحد عُظمائها.

يعد ماركيز أحد رواد أدب الواقعية السحرية و واحداً من أهم كتاب اللغة الاسبانية، بينما تعتبر رواياته من أشهر روايات القرن العشرين. ولماركيز أعمال أدبية كثيرة لا حصر لها وقد بدأ نشر قصصه ومقالاته في مراحل مبكرة من حياته. إلا أن صيته قد ذاع مع فوزه بجائزة نوبل للآداب وانتشار روايته “مئة عام من العزلة” من قلب أمريكا اللاتينية إلى العالم أجمع.

وقد قرأ الأبجديون لماركيز العديد من رواياته ومجموعاته القصصية، فقد حصلت روايته مئة عام من العزلة على أكثر من 150 تقييماً . يقول الأبجدي علاء الدين سلامة عن رواية مئة عام من العزلة :

ذهلت في بداية الرواية، وذهلت اكثر في احداثها حتى افضت بي الى الجنون في نهايتها لاصرخ عند اخر صفحة شاتما عند منتصف الليل: ( ماركيز ايها اللعين!)

بينما لم تعجب الرواية بعض القراء من مثل حسن حسن والذي قال عنها :

جاهدت نفسي لكي أكملها، إلا أنني لم أستطع،، دائما يمتعض أصدقائي من حكمي عليها، إلا أنني لم أجد بها ما توقعته من ما حظيت به من شهرة..

mar.jpg

وحظيت روايته “الحب في زمن الكوليرا” بما يقارب المئة تقييم، فتقول عنها الأبجدية أمل:

يكتب ماركيز عن الحب من خلال قصة تقليدية بسيطة، يطرح فيها من التساؤلات مايُعجز إجاباتنا التقليدية وتصوراتنا المسبقة، كيف يبدأ الحب؟ تآلف قلوب هو أكثر أم انسجام عقول؟ حقيقي هو أم يتبخر مع رائحة الشيخوخة ؟!

وجد أغلب من قيم روايته “في ساعة نحس” أن ماركيز أخطأ في نشرها، فوصفتها الأبجدية نورس عبد الرحمن أنها لا تمت لماركيز بصلة وربما لم يكن ماركيز من قام بكتابتها ووافقتها في الرأي أيضاً الأبجدية عهود التي أكدت أنها لم تتجاوز الفصل الأول منها منذ سنتين.

وقد كتب ماركيز أيضاً في سيرته الذاتية فجاء كتابه “عشت لأروي” والذي قال عنه الأبجدي كريم بهاء أنه كتاب مُرهق جداً. فقد فتح ماركيز في كتابه هذا ذكرياته الجميلة وأخذ يسردها علينا، ولأن ماركيز مولع بالأدب بلغ كتابه جمالاً لا يُوصف.

قبل عدَّة أعوام شارك ماركيز قُراءه في العالم رسالته الأخيرة التي قرر أن تكون آخر شيء يكتبه لهم بعد أن ألمَّ بهِ المرض وأقعده الفراش فجاء في متنها:

للطفل سأعطى الأجنحة، لكنى سأدعه يتعلم التحليق وحده، وللكهول سأعلمهم أن الموت لا يأتي مع الشيخوخة بل بفعل النسيان، لقد تعلمت منكم الكثير أيها البشر.. تعلمت أن الجميع يريد العيش في قمة الجبل غير مدركين أن سر السعادة تكمن في تسلقه.

شاركنا ذكرياتك برفقة كتب ماركيز عبر موقع أبجد ولا تنس أن تدرج مراجعاتك لكتبه.

17أبريل

العبودية الجديدة

العبودة الجديدة

في مقال هذا الأسبوع على أبجد يتحدث الأبجدي محمود حسني عن تأثير الوظيفة ونمط الحياة علينا لدرجة الاستعباد مما يجعل الوعي يتلاشى شيئاً فشيئاً من عقولنا وتصبح القراءة التي تتطلَّب الكثير من الخيال والتفكير رفاهية سرعان ما تختفي من جدول حياتنا اليومي، فيقول حسني

ولأن القراءة الحقة تبعث على التفكير والتساؤل وخصوصاً الكتب التي تُحيي الفكر ولا تجعل العقل يركن إلى الجمود. نجد في الوقت نفسه العمل الروتيني يبعث على الخمول والركود. ولا أظن أن للعقل البشري القدرة على التوفيق بين هذين الطابعين المتناقضين في آن واحد.

تفاعل العديد من الأبجديين مع مقال الأسبوع وأشاد أغلبهم بواقعية ما احتوى، فتوافق أروى الجعفري على ما جاء في المقال وتضيف عليه:

الحياة بهذه الطريقة قد تقتل الكثير في الإنسان لكنها قد تجعله من موضعه هذا يدرك معانٍ في الحياة يستغلق فهمها على غيره .

بينما وجد عبد الرحمن أبو نحل أن المؤسسة التعليمية لها دور كبير في خلق هذه الهُوَّة في حين رأت ثناء الخواجا (كوفية) أن ننظر إلى نمط حياة العامل الغربي ونقارنها بالعربي.

يخبرنا حسني في نهاية المقال أنه يتفهم الحاجة للعمل وللمال، ولكن من المفترض أن يوجه الإنسان طاقاته للأماكن الصحيحة كي يعيش حياة متوازنة.

لقراءة المقال والمشاركة في النقاش عليه قم بزيارة موقع أبجد حيث ستجد إضافة له كماً كبيراً من مقالات القُراء.